اضطراب نهم الطعام – الأعراض وعوامل الخطر

اضطرابات شخصية 17-10-2021 بواسطة فريق العمل 180 زيارة
يتضمن اضطراب الأكل بنهم فترات من الإفراط في تناول الطعام وغالبًا ما يحدث مع حالة صحية عقلية مثل الاكتئاب أو القلق.
اضطراب نهم الطعام يمكن أن يؤثر على كل من الرجال والنساء وغالبا ما يصيب الناس في سن المراهقة والبلوغ المبكر وهناك صلة قوية مع تدني احترام الذات.
بالنسبة لشخص يعاني من اضطراب الأكل بنهم يمكن أن يكون تناول الطعام ودورة الشعور بالذنب والشراهة في الأكل طريقة للتعامل مع المشكلات العاطفية
يمكن أن يساعد العلاج الشخص في إيجاد طريقة جديدة للتعامل مع هذه المشكلات وكذلك طرق التحكم في تناول الطعام.
ما هو اضطراب نهم الأكل ؟
يتناول معظم الناس وجبة دسمة في بعض الأحيان خاصة في أيام العطلات أو في الاحتفالات الاحتفالية وهذه ليست علامة على اضطراب الأكل بنهم.
يصبح الإفراط في تناول الطعام اضطرابًا عندما يحدث بانتظام ويبدأ الشخص في الشعور بالخجل والرغبة في السرية بشأن عاداته الغذائية.
يشير أحد المصادر إلى أن 40 في المائة أو أكثر من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل بنهم هم من الذكور.
أعراض اضطراب نهم الأكل
الشخص الذي يعاني من اضطراب الأكل بنهم يستهلك بانتظام كميات كبيرة وغير صحية من الطعام.
وأهم الأعراض تشمل:
• الأكل بسرعة أكبر من المعتاد
• الأكل حتى يشعر الشخص بالامتلاء
• الأكل كثيرا عندما لا تكون جائعا
• الأكل بمفرده بسبب الإحراج من الكمية
• الشعور بالاشمئزاز أو الاكتئاب أو الذنب بعد تناول الطعام
لتشخيص اضطراب الأكل بنهم يجب على الشخص الإفراط في تناول الطعام مرة واحدة على الأقل في الأسبوع لمدة 3 أشهر أو أكثر
يمكن للشخص المصاب باضطراب الأكل بنهم:
• يشعر أن سلوك الأكل لا يمكن السيطرة عليه
• اتباع نظام غذائي متكرر ولكن يجد صعوبة في الالتزام بالنظام الغذائي أو إنقاص الوزن
• تخزين الطعام
• إخفاء حاويات الطعام الفارغة
• لديهم مشاعر الذعر وقلة التركيز والقلق واليأس
اضطرابات الأكل والصحة العقلية
غالبًا ما ينبع اضطراب الأكل بنهم من مشكلة صحية عقلية كامنة والظروف التي تحدث عادة مع الشراهة عند تناول الطعام تشمل :
• اضطرابات المزاج والقلق
• اضطراب اكتئابي حاد
• اضطراب الوسواس القهري (OCD)
• اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
• اضطراب تعاطي الكحول أو المخدرات
• اضطراب الشخصية الحدية
يُعد تدني احترام الذات عاملاً أساسيًا شائعًا في الإصابة باضطرابات الأكل بما في ذلك الإفراط في تناول الطعام ويمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى إلقاء اللوم على الذات والمزيد من الضرر لاحترام الذات.
متى ترى الطبيب؟
يمكن أن يؤثر الإفراط في تناول الطعام بشكل خطير على الصحة العقلية والجسدية للشخص.
يجب على أي شخص يلاحظ أنه مضطر لتناول كميات كبيرة من الطعام مراجعة الطبيب حتى لو كان وزنه صحيًا.
قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء بعض الاختبارات للتحقق من وجود حالات طبية إضافية مثل مشاكل القلب أو المرارة ويمكن أن تنجم هذه المشكلات وغيرها عن الإفراط في تناول الطعام.
غالبًا ما يجد الناس صعوبة في إخبار شخص ما - بما في ذلك الطبيب - بأنهم يعانون من اضطراب الأكل بنهم ومع ذلك يمكن أن يساعد العلاج في حل كل من عادات الأكل غير المنضبطة وأي مشكلات عاطفية أساسية قد تسببها.
عوامل الخطر للتعرض لاضطراب نهم الأكل
ولكن العوامل البيولوجية وسمات الشخصية والتأثيرات البيئية قد تساهم جميعها في اضطراب نهم الأكل
ربط الباحثون عددًا من عوامل الخطر باضطراب الإفراط في تناول الطعام:
• العمر : يمكن أن يحدث اضطراب الأكل بنهم في أي عمر ولكن تبدأ العلامات الأولى لنهم الأكل غالبًا في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات ووجدت دراسة أجريت على طلاب الجامعات أن اضطراب الإفراط في تناول الطعام شائع نسبيًا بين الرجال وكذلك النساء
• التاريخ الشخصي والعائلي : يبدو أن التشهير بالجسم حيث يتلقى الشخص انتقادات لشكل جسمه أو حجمه يزيد من خطر الإصابة باضطراب في الأكل بما في ذلك الإفراط في تناول الطعام وإذا كان الفرد يعاني من اضطراب آخر في الأكل فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى زيادة المخاطر.
• اضطرابات الأكل الأخرى : الأشخاص الذين يعانون أو عانوا من اضطراب آخر في الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي يكونون أكثر عرضة للإصابة باضطراب نَهَم الأكل.
• اتباع نظام غذائي: وفقًا لـ مكتب صحة المرأة OWH ، فإن النساء اللائي يتبعن نظامًا غذائيًا أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشراهة عند تناول الطعام بنسبة 12 مرة مقارنة بمن لا يتبعن نظامًا غذائيًا
• مشاكل الصحة العقلية : يشعر الأشخاص المصابون باضطراب الأكل بنهم أنهم يفتقرون إلى السيطرة على أكلهم وليس من غير المألوف أيضًا أن يكون لديك مشاكل في التكيف مع التوتر والقلق والغضب والحزن والملل والقلق ، وقد يكون هناك ارتباط بالاكتئاب.
• سمات الشخصية : كونك تبحث عن الكمال والمثالية أو لديك نوع أو اضطراب في الشخصية الوسواسية مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD) يمكن أن يجعل اضطراب الأكل أكثر احتمالا.
• توقعات المجتمع : تركيز وسائل الإعلام بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي على شكل الجسم ومظهره ووزنه قد يكون دافعا لاضطراب الشراهة عند الأكل وقد يؤدي التركيز الشديد على النحافة ربما بسبب الضغط الاجتماعي أو المهني إلى زيادة المخاطر.
• علم الأحياء : قد تلعب العوامل البيولوجية والجينية دورًا في اضطراب نهم الأكل
علاج اضطراب نهم الأكل
يهدف العلاج عادة إلى:
• تقليل وتيرة الشراهة
• تحسين الرفاهية العاطفية
غالبًا ما يتضمن علاج اضطراب الأكل عدة جوانب.
تقديم المشورة
يمكن أن يساعد العلاج بالكلام الشخص على معالجة المشاعر مثل الشعور بالذنب والعار وتدني احترام الذات بالإضافة إلى القلق والاكتئاب وغيرها من المشكلات.
يمكن للعلاج السلوكي المعرفي (CBT) تعليم الناس طرقًا جديدة للتعامل مع النزاعات والتحديات الأخرى وحلها ويمكن أن تساعد الاستشارات الغذائية الشخص على تطوير طرق صحية لتناول الطعام.
الوقاية من اضطراب نهم الأكل
لا توجد وسيلة للوقاية من اضطراب الأكل بنهم ولكن الأفراد الذين يشعرون أنهم في خطر يمكنهم اتخاذ خطوات لتقليل المخاطر ومنع حدوث مضاعفات.
يمكن أن يكون اضطراب الأكل خطيرًا جدًا وضارًا بصحة الشخص ويجب على أي شخص يعاني من علامات المشكلة أن يفكر في طلب المساعدة الطبية.
قد يساعد ما يلي الأشخاص المعرضين لخطر الاضطراب في التحكم في تناولهم للطعام:
• الاحتفاظ بمذكرات طعام : يمكن أن يساعد هذا على تحديد ما إذا كان لدى الشخص مشكلة في استهلاك طعامه
• تناول الأطعمة منخفضة السكر : الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض ستطلق السكر بشكل أبطأ وأكثر اتساقًا على مدار اليوم مما يساهم بالشعور في الشبع أطول وقت ممكن
• تقليل كمية الطعام : يمكن أن يساعد تناول وجبات أصغر بشكل متكرر في الحفاظ على الشعور بالشبع طوال اليوم ومنع ارتفاع نسبة السكر في الدم والتي تعد عامل خطر للإصابة بمرض السكري.