اضطرابات النوم: المشاكل التي تسببها والحلول الممكنة

اضطرابات شخصية 17-10-2021 بواسطة فريق العمل 154 زيارة
اضطرابات النوم هي أمراض ينتج عنها تغيرات في طريقة نومك.
اضطراب النوم يمكنه التأثير على صحتك العامة وسلامتك ونوعية حياتك ويُمكن أن يؤثر الحرمان من النوم في قدرتك على القيادة بأمان كما يزيد خطورة حدوث مشكلات صحية أخرى.
تشمل بعض علامات اضطرابات النوم وأعراضها فرط النعاس أثناء النهاروعدم انتظام التنفُّس أو زيادة الحركة أثناء النوم
هناك العديد من أنواع اضطرابات النوم المختلفة والتي يُمكن تصنيفها وفقًا للسلوكيات، أو مشكلات دورات النوم والاستيقاظ الطبيعية، أو مشكلات التنفس أو صعوبة النوم أو مدى شعورك بالنعاس أثناء النهار.
يوجد أدناه جدول لبعض مشاكل النوم الأكثر شيوعًا ، مع الأساليب التي يمكن استخدامها لعلاجها.
الأرق
الأرق هو الاسم الذي يطلق على الحالة التي تكون فيها الشخص غير قادر على النوم بشكل منتظم أو البقاء نائمًا لفترة كافية من الوقت ونتيجة لذلك يمكن أن يكون للأرق تأثير سلبي على حالتك المزاجية ومستويات الطاقة والتركيز والعلاقات والقدرة على البقاء مستيقظًا طوال اليوم والقدرة على إكمال المهام اليومية البسيطة
الحلول الممكنة للأرق
يعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أحد العلاجات الأكثر استخدامًا ونجاحًا لعلاج الأرق، ويمكن أيضًا أن تكون التمارين الرياضية المنتظمة في النهار أو في وقت مبكر من المساء طريقة رائعة لمكافحة الأرق لأنها تساعد في تقليل القلق والتوتر
من الشائع استخدام أدوية النوم (أو المنومات) مثل الحبوب المنومة ومع ذلك يجب استخدامها بشكل عام لبضع ليال فقط حيث يمكنك الاعتماد عليها كلما طالت مدة استخدامها وقد تؤدي بك إلى ادمانها
مشكلة المشي أثناء النوم
يحدث المشي أثناء النوم أثناء النوم العميق مما يعني أنه نادرًا ما يتذكر الناس القيام بذلك وبالإضافة إلى النهوض من الفراش والمشي يقوم بعض الأشخاص بأداء مهام أثناء نومهم مثل التنظيف ويعتبر المشي أثناء النوم أكثر شيوعًا عند الأطفال منه لدى البالغين
الحلول الممكنة لشملكة المشي أثناء النوم
المشي أثناء النوم ليس خطيرًا إلا إذا بدأت في القيام بأنشطة محفوفة بالمخاطر أثناء نومك وغالبًا ما يكون مرتبطًا بالتوتر أو قلة النوم أو (عند البالغين) لذلك من المهم محاولة الحصول على نوم منتظم وجيد لتفادي هذه المشكلة
الذعر الليلي
يختلف الرعب الليلي عن الكابوس من حيث أنه يحدث أثناء النوم العميق مما يعني أنك نادرًا ما تتذكره وغالبًا ما يكون الذعر الليلي تجربة قاسية ومخيفة مما يجعل قلبك ينبض بشكل أسرع وقد يتسبب في التعرق أو الصراخ وغالبًا ما يبدأ الرعب الليلي في مرحلة الطفولة ، ولكنه نادرًا ما يستمر حتى مرحلة البلوغ
الحلول الممكنة لمشكلة الذعر الليلي
لا يُعرف الكثير عن كيفية علاج الأشخاص الذين يعانون من الذعر الليلي المنتظم ولكن يمكن ربط بعض حالات الذعر الليلي بوجود تجربة صادمة للشخص، وإذا كان هذا هو الحال وكان الذعر الليلي يؤثر على حياتك اليومية أو قدرتك على النوم فقد يتمكن طبيبك من إحالتك للعلاج لمساعدتك في التعامل مع الصدمة الأساسية التي تسبب لك الذعر أثناء الليل
الشخير
الشخير مشكلة شائعة جدًا وتؤثر على عدد كبير من الناس في كافة دول العالم، والشخير هو مشكلة في التنفس وليس مشكلة في النوم ويحدث عندما يتسبب انسداد في مجرى الهواء في اهتزاز الأعضاء التي تساعدنا على التنفس
الحلول الممكنة للشخير
يمكن أن تساعد شرائط الأنف عن طريق توسيع الممر الأنفي وتحسين تدفق الهواء عند التنفس ومن الأفضل أيضًا أن تنام على جانبك لأن النوم على ظهرك يمكن أن يتسبب في سقوط لسانك للخلف ويمنع تدفق الهواء جزئيًا،ممارسة الرياضة بانتظام واتخاذ خطوات لفقدان الوزن (إذا كنت تعاني من زيادة الوزن) يمكن أن يقلل أيضًا من الشخير
النوم وتوقف التنفس المرحلى
يتسبب توقف التنفس أثناء النوم في التنفس الضحل أو توقف التنفس الذي قد يستمر لمدة تصل إلى 30 ثانية في المرة الواحدة وفي معظم الحالات ستبدأ في التنفس بشكل طبيعي مرة أخرى وغالبًا ما تصدر صوتًا عاليًا أو صوتًا خانقًا لتنظيف مجرى الهواء ويمكن للأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم أن يستيقظوا كثيرًا طوال الليل وهم يشعرون بالتعرق مع جفاف الفم والصداع
الحلول الممكنة لمشكلة توقف التنفس المرحلي
على عكس الشخير من المهم معالجة انقطاع النفس أثناء النوم لمنع الدماغ من الحرمان من الأكسجين ويمكن أن يساعد جهاز ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر (CPAP) عن طريق تسهيل تدفق الهواء