التوحد والصحة العقلية

اضطرابات شخصية 16-11-2021 بواسطة فريق العمل 87 زيارة
التوحد هو إعاقة في النمو تؤثر على كيفية تواصل الناس وتجربة العالم من حولهم.
ما هو التوحد؟
لا يوجد شخصان متماثلان ولدى الأشخاص المصابين بالتوحد احتياجات مختلفة تتراوح من رعاية على مدار 24 ساعة إلى مجرد الحاجة إلى مزيد من الوقت لفهم الأشياء
ومع ذلك هناك سمات معينة يشترك فيها معظم المصابين بالتوحد إلى حد ما وتشمل هذه:
• صعوبة التعرف على مشاعر الآخرين أو فهمها والتعبير عن مشاعرهم
• الخوف من أشياء مثل الأضواء الساطعة والضوضاء الصاخبة والأماكن المزدحمة مرهقة أو مزعجة
• تفضيل الروتين المألوف والشعور بالقلق أو الانزعاج من التغييرات غير المتوقعة أو المواقف غير المألوفة
• اهتمامات أو هوايات شديدة التركيز
• يستغرق وقتًا أطول لفهم المعلومات.
بالرغم من ذلك قد تجد لدى العديد من المصابين بالتوحد أشياء إيجابية مثل أن يكون شخص مبدع أو حاد الذكاء
التوحد والصحة العقلية
تمامًا مثل الجميع يمكن أن يتمتع المصابون بالتوحد بصحة نفسية جيدة ومع ذلك ووفقا للأبحاث تؤكد أنه من أصل سبعة من المصابين بالتوحد عشرة لديهم حالة الصحة النفسية مثل القلق ، الاكتئاب ، أو الوسواس القهري
ويعود ذلك لعدة أسباب والتي قد تشمل ما يلي :
• يكافح الشخص المصاب بالتوحد لمحاولة التكيف مع العالم أو فهمه مما قد يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب والقلق
• قد يواجه الشخص المصاب بالتوحد تأخيرات في تشخيص مشاكل صحته العقلية
• المصابون بالتوحد هم أكثر عرضة لمواجهة وصمة العار والتمييز من قِبَل الآخرين
• هم أقل احتمالا للحصول على الدعم المناسب المتاح، على سبيل المثال قد لا يكون العلاج الجماعي مناسبًا لبعض المصابين بالتوحد أو قد لا يعرف المعالجون كيفية تكييف نهجهم لمساعدة الشخص المصاب بالتوحد.
الحصول على المساعدة
إذا كنت مصابًا بالتوحد وتحتاج إلى مساعدة في صحتك العقلية فمن المهم أن تحاول الحصول على الدعم المناسب ويمكنك أن تبدأ بالتحدث مع طبيبك حول ما تشعر به وتقدم الجمعية الوطنية للتوحد نصائح حول جعل موعدك مع الطبيب أكثر راحة مثل اصطحاب صديق معك أو مطالبة طبيبك بمنحك مزيدًا من الوقت للإجابة على الأسئلة أو طلب الإضاءة باهتة لتجنب الحمل الزائد الحسي.
قد ترغب أيضًا في سؤال معالجك عما إذا كان لديه أي خبرة في العمل مع الأشخاص المصابين بالتوحد.