الاضطراب الفصامي العاطفي

اضطرابات شخصية 5-10-2021 بواسطة فريق العمل 1160 زيارة
يتميز الاضطراب الفصامي العاطفي بأعراض مستمرة للذهان تشبه الفصام مع أعراض دورية إضافية لاضطرابات المزاج (أو الاضطرابات العاطفية)
أعراض الاضطراب الفصامي العاطفي
فيما يلي الأعراض التي يمكن أن يعاني منها الشخص المصاب باضطراب الفصام العاطفي.
أولًا :أعراض الاكتئاب
• بالحزن والتعب باستمرار
• فقد الاهتمام بالأنشطة اليومية
• عدم القدرة على التركيز
• النوم وتناول القليل من الطعام أو الإفراط في تناوله
• الشكوى من أعراض جسدية مختلفة
• أفكار متكررة عن الموت والانتحار
ثانيًا :أعراض الهوس
• المعاناة من الأرق
• ثرثار قهري
• الاضطراب والتشتت
• يقتنع الشخص بأهميته المتضخمة
• التحول إلى إلى البهجة والتهيج
• جنون العظمة والغضب
ثالثًا :أعراض الذهان
• سماع أو رؤية أشياء غير موجودة
• تفكيرات غريبة
• صعوبة في الانفعالات أو الظهور بلا مبالاة
• التغييرات في الكلام
• حيرة في التفكير
• جنون العظمة
• عمل أفعال عاطفية غير لائقة
صعوبة التمييز بين الاضطراب الفصامي العاطفي والاضطراب ثنائي القطب
غالبًا ما يتم الخلط بين الاضطراب الفصامي العاطفي والاضطراب ثنائي القطب والسمات الذهانية.
يتضمن كلا التشخيصين تغيرات في المزاج تؤثر على الحياة بالإضافة إلى أعراض الذهان حيث يعاني الشخص المصاب باضطراب الفصام العاطفي في المقام الأول من أعراض الذهان حتى لو لم تكن هناك مشاكل مزاجية
ولكن عندما تندلع مشاكل المزاج كما هو الحال أثناء نوبة الاكتئاب أو الهوس يمكن أن تتفاقم أعراض الذهان وغالبًا ما يعاني الشخص المصاب باضطراب ثنائي القطب بسمات ذهانية من الذهان فقط أثناء تقلب المزاج.
هذا التمييز ليس دائمًا واضحًا كما يوحي الوصف فالعاطفة والسلوك أكثر مرونة وأقل سهولة في التصنيف من الأعراض الجسدية وإذا لم تكن متأكدًا من تشخيصك فمن الأفضل طرحه على المعالج أو الطبيب حيث يمكن أن يساعد أخصائي الصحة العقلية في توفير التعليم وتوضيح المشكلات للتأكد من فهمك لخياراتك للتشخيص
علاج الاضطراب الفصامي العاطفي
إذا كان الشخص يعاني من الذهان فغالبًا ما يتم استخدام دواء مضاد للذهان لأن مضادات الاكتئاب والليثيوم (المستخدمة في الاضطراب ثنائي القطب) تستغرق عدة أسابيع لبدء العمل ويجب أن تساعد الأدوية المضادة للذهان في حل الأعراض بسرعة واتي تصل أحيانًا إلى 3-5 أيام.
من المعروف أن الاستخدام طويل الأمد للأدوية القديمة المضادة للذهان يسبب خلل الحركة المتأخر وهو اضطراب خطير وفي بعض الأحيان لا رجعة فيه في حركة الجسم.
بعد تحسن أعراض الذهان يمكن علاج أعراض الحالة المزاجية بمضادات الاكتئاب أو الليثيوم أو مضادات الاختلاج أو العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT) وفي بعض الأحيان يتم دمج مضادات الذهان مع الليثيوم أو أحد مضادات الاكتئاب وتشير الدراسات القليلة حول العلاج الدوائي لهذا الاضطراب إلى أن الأدوية المضادة للذهان هي الأكثر فعالية.
بعيدًا عن الأدوية فإن العثور على المساعدة من خلال الاستشارة أو العلاج الأسري أو إدارة الحالة أو دعم الأقران أو الخدمات المعززة الأخرى مثل التوظيف المدعوم أو التعليم المدعوم أو الإسكان المدعوم مفيد جدًا ومن المرجح أن تزداد مشاكل المزاج والذهان بسبب الإجهاد وقلة النوم.
يمكن أن يساعد الدعم النفسي في تقليل التوتر وحل المشكلات وتوفير موارد إضافية والتعليم والمساعدة في فهم أفضل السبل للتعافي من مشاكل الصحة العقلية وبالنسبة للاضطراب الفصامي العاطفي فإن الجمع بين العلاج والعلاج الدوائي سيزيد من فرص الشفاء