الرهاب – الأنواع والأعراض والعلاج

اضطرابات شخصية 2-12-2021 بواسطة فريق العمل 1023 زيارة
يشعر الجميع بالقلق من وقت لآخر مثل القلق من يومك الأول في وظيفة جديدة، أو القلق والتخطيط لرحلة طويلة ، أو القلق من الذهاب إلى طبيب الأسنان
يساعد بعض القلق في الحفاظ على تركيزك على الوظيفة التي تقوم بها ومع ذلك عندما يكون قلقك خطيرًا لدرجة أنه يتعارض مع عملك أو يقودك إلى تجنب مواقف معينة أو يمنعك من الاستمتاع بالحياة فقد تكون مصابًا بأحد أكثر أنواع الاضطرابات العقلية شيوعًا وهو اضطراب القلق.
اضطرابات القلق ليست مجرد حالة "أعصاب" حيث لا يمكنك التغلب على اضطراب القلق فقط من خلال قوة الإرادة ولا يمكن تجاهل الأعراض أو التخلص منها وتسبب لك هذه الاضطرابات الشعور بالقلق في معظم الأوقات مما يجعل بعض المواقف اليومية غير مريحة لدرجة أنك قد تتجنبها تمامًا
ما هو الرهاب؟
الرهاب هو نوع من اضطرابات القلق التي تجعل الفرد يعاني من خوف شديد وغير منطقي من موقف أو كائن حي أو مكان أو شيء ما.
سيشعر الشخص بضيق شديد عند مواجهة مصدر رهابه وهذا يمكن أن يمنع الشخص من العمل بشكل طبيعي ويؤدي في بعض الأحيان إلى نوبات الهلع .
الرهاب هو خوف مبالغ فيه وغير منطقي.
هناك ثلاثة أنواع من الرهاب معترف بها من قبل الجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA). وتشمل هذه:
• الرهاب المحدد: هذا خوف شديد وغير عقلاني من محفز معين.
• الرهاب الاجتماعي أو القلق الاجتماعي : هذا خوف عميق من الإذلال العلني ومن أن يتم تمييزه أو الحكم عليه من قبل الآخرين في موقف اجتماعي حيث تصبح فكرة التجمعات الاجتماعية الكبيرة مرعبة لشخص يعاني من القلق الاجتماعي
• الخوف من الأماكن المكشوفة: هو الخوف من المواقف التي يصعب الهروب منها إذا كان الشخص يعاني من الذعر الشديد مثل التواجد في المصعد أو التواجد خارج المنزل وعادة ما يُساء فهمه على أنه خوف من الأماكن المفتوحة ولكن يمكن أن ينطبق أيضًا على أن تكون محصورًا في مساحة صغيرة مثل المصعد أو في وسائل النقل العام والأشخاص الذين يعانون من رهاب اجتماعي لديهم خطر متزايد من اضطراب الهلع.
تُعرف أنواع الرهاب المحددة باسم الرهاب البسيط حيث يمكن ربطها بسبب محدد قد لا يحدث بشكل متكرر في الحياة اليومية للفرد مثل الثعابين لذلك من غير المحتمل أن تؤثر على الحياة اليومية بشكل كبير.
أعراض الرهاب
يعاني الشخص المصاب بالرهاب من الأعراض التالية:
• إحساس بالقلق لا يمكن السيطرة عليه عند التعرض لمصدر الخوف
• الشعور بضرورة تجنب مصدر هذا الخوف بأي ثمن
• عدم القدرة على العمل بشكل صحيح عند التعرض للضغط
• الاعتراف بأن الخوف غير منطقي وغير معقول ومبالغ فيه مصحوبًا بعدم القدرة على التحكم في المشاعر
من المرجح أن يشعر الشخص بمشاعر الذعر والقلق الشديد عند تعرضه للرهاب ويمكن أن تشمل الآثار الجسدية لهذه الأحاسيس ما يلي:
• التعرق
• التنفس غير الطبيعي
• تسارع ضربات القلب
• الارتجاف
• إحساس بالاختناق
• آلام أو ضيق في الصدر
• جفاف الفم
• غثيان
• دوخة
• صداع الراس
أنواع الرهاب

أكثر أنواع الرهاب شيوعًا ما يلي:
• الخوف من الأماكن المغلقة
• ايروفوبيا: الخوف من الطيران
• رهاب الخوف من العناكب
• رهاب القيادة: الخوف من قيادة السيارة
• رهاب الخوف من القيء
• رهاب الحمى: وهو الخوف من احمرار الوجه
• هيبوكوندريا: الخوف من الإصابة بالمرض
• رهاب الخوف من الحيوانات
• أكوافوبيا: الخوف من الماء
• أكروفوبيا: الخوف من المرتفعات
• رهاب الخوف من إصابات الدم ومن الحقن
• رهاب الخوف من السلالم المتحركة
• رهاب الأنفاق: الخوف من الأنفاق
علاج الرهاب
الرهاب قابل للعلاج بشكل كبير والأشخاص المصابون به يكونون دائمًا على دراية باضطرابهم وهذا يساعد في تشخيص الكثير.
يعد التحدث إلى طبيب نفسي خطوة أولى مفيدة في علاج الرهاب الذي تم تحديده بالفعل.
إذا كان الرهاب لا يسبب مشاكل خطيرة ، فإن معظم الناس يجدون أن تجنب مصدر خوفهم ببساطة يساعدهم على البقاء تحت السيطرة ولن يسعى الكثير من الأشخاص المصابين بمرض الرهاب إلى العلاج لأن هذه المخاوف غالبًا ما يمكن التحكم فيها.
لا يمكن تجنب مسببات بعض أنواع الرهاب كما هو الحال غالبًا مع الرهاب المعقد وفي هذه الحالات يمكن أن يكون التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية هو الخطوة الأولى للشفاء.
قد يوصي الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي بالعلاج السلوكي أو الأدوية أو مزيج من الاثنين معًا ويهدف العلاج إلى تقليل أعراض الخوف والقلق ومساعدة الأشخاص على إدارة ردود أفعالهم تجاه موضوع الرهاب.