كيف يؤثر الاكتئاب على الجسم؟

صحة نفسية 28-12-2021 بواسطة فريق العمل 1030 زيارة
قد تمتد آثار الاكتئاب إلى ما هو أبعد من مشاعر الشخص وصحته العقلية ويمكن أن يؤثر الاكتئاب أيضًا على صحة الشخص الجسدية.
في هذه المقالة تعرف على هذه الآثار الجسدية للاكتئاب بما في ذلك الألم المزمن وتغيرات الوزن والالتهابات المتزايدة .
ما هو الاكتئاب؟
الاكتئاب هو حالة صحية عقلية معقدة تجعل الشخص يعاني من مزاج متدني وقد يتركه يشعر بالحزن أو اليأس باستمرار.
يمكن أن تكون أعراض الاكتئاب تجربة مؤقتة استجابة للحزن أو الصدمة ولكن عندما تستمر الأعراض أكثر من أسبوعين يمكن أن تكون علامة على اضطراب اكتئابي خطير.
يمكن أن تكون الأعراض نفسها أيضًا علامة على حالة صحية عقلية أخرى مثل اضطراب ثنائي القطب أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).
والأعراض التالية هي من علامات الاكتئاب:
• مزاج مكتئب في معظم الأيام بما في ذلك الشعور بالحزن أو الفراغ
• فقدان المتعة في الأنشطة التي كانت تستمتع بها سابقًا
• قلة النوم أو كثرة النوم معظم الأيام
• فقدان أو زيادة الوزن بشكل غير مقصود أو تغيرات في الشهية
• الإثارة الجسدية أو الشعور بالخمول
• انخفاض الطاقة أو التعب
• الشعور بعدم القيمة أو بالذنب
• مشكلة في التركيز أو اتخاذ القرارات
تختلف الأعراض بين الأفراد وقد تتغير بمرور الوقت ولكي يقوم الطبيب بتشخيص الاكتئاب يجب أن يعاني الشخص من خمسة أعراض أو أكثر يجب أن تكون موجودة خلال نفس فترة الأسبوعين.
الأعراض الجسدية للاكتئاب
لقد وثقت الأبحاث العديد من الطرق التي يمكن أن يؤثر بها الاكتئاب على الصحة البدنية بما في ذلك ما يلي:
زيادة الوزن أو فقدانه
قد يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من تغيرات في الشهية مما قد يؤدي إلى فقدان أو زيادة الوزن بشكل غير مقصود.
ألم مزمن
قد يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من آلام غير مبررة بما في ذلك آلام المفاصل أو العضلات وحنان الثدي والصداع .
يمكن أن تتفاقم أعراض الاكتئاب لدى الشخص بسبب الألم المزمن.
مرض قلبي
يمكن أن يقلل الاكتئاب من دافع الشخص لاتخاذ خيارات نمط حياة إيجابية ويزداد خطر الإصابة بأمراض القلب عندما يأكل الشخص نظامًا غذائيًا سيئًا ويتبع نمط حياة خامل.
قد يكون الاكتئاب أيضًا أحد عوامل الخطر المستقلة لمشاكل القلب ووفقًا لبحث نُشر في عام 2015 فإن واحدًا من كل خمسة أشخاص مصاب بفشل القلب أو مرض الشريان التاجي مصاب بالاكتئاب.
الإصابة بالحالات الالتهابية
التوتر المزمن والاكتئاب مرتبطان بالالتهابات وقد يغيران جهاز المناعة والاكتئاب يمكن أن يكون بسبب التهاب مزمن.
الأشخاص المصابون بالاكتئاب هم الأكثر عرضة للإصابة بحالات التهابية أو اضطرابات المناعة الذاتية مثل متلازمة القولون العصبي (IBS) ، ومرض السكري من النوع 2 والتهاب المفاصل .
مشاكل الصحة الجنسية
قد يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من انخفاض الرغبة الجنسية أو يواجهون صعوبة في الإثارة أو لم يعد لديهم هزات الجماع أو لديهم هزات أقل متعة.
يعاني بعض الأشخاص أيضًا من مشاكل في العلاقات بسبب الاكتئاب والتي يمكن أن يكون لها تأثير على النشاط الجنسي.
تفاقم الحالات الصحية المزمنة
قد يجد الأشخاص الذين يعانون بالفعل حالة صحية مزمنة أن أعراضهم تزداد سوءًا إذا أصيبوا بالاكتئاب.
قد يعاني الشخص المصاب بالاكتئاب أيضًا من اتباع خطة العلاج لمرض مزمن مما قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
يجب على الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والذين يعانون من مرض مزمن التحدث إلى الطبيب حول استراتيجيات معالجة كلتا الحالتين حيث قد يؤدي الحفاظ على الصحة العقلية إلى تحسين الصحة البدنية وتسهيل إدارة الحالة المزمنة.
مشاكل في النوم
قد يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من الأرق أو صعوبة النوم.
هذه الحالة يمكن أن تجعلهم يشعرون بالإرهاق مما يجعل من الصعب إدارة الصحة الجسدية والعقلية.
يربط الأطباء بين الحرمان من النوم ومجموعة من المشاكل الصحية
مشاكل الجهاز الهضمي
الأشخاص المصابون بالاكتئاب في كثير من الأحيان يعانون من مشاكل في المعدة أو الهضم مثل الإسهال والقيء والغثيان أو الإمساك ويعاني بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب أيضًا من حالات مزمنة بما في ذلك القولون العصبي.
الختام
إن إدراك أن الاكتئاب يمكن أن يسبب مشاكل صحية جسدية يمكن أن يساعد الشخص في التماس العلاج وإجراء تغييرات للمساعدة في إدارة أعراضه.
الاكتئاب قابل للعلاج وقد يوصي الطبيب باتباع نهج مشترك باستخدام الأدوية والعلاج وتغيير نمط الحياة مع الدعم المناسب ويمكن لأي شخص إدارة آثار الاكتئاب الجسدية والعقلية على حد سواء.