ما هو الإجهاد المزمن وما هي آثاره الصحية الشائعة؟

اضطرابات شخصية 13-9-2022 بواسطة فريق العمل 70 زيارة
تعتبر مشاعر التوتر قصيرة العمر جزءًا معتادًا من الحياة اليومية وعندما تصبح هذه المشاعر مزمنة أو طويلة الأمد يمكن أن تؤثر بشدة على صحة الشخص.
ما هو الإجهاد المزمن ؟
الإجهاد هو استجابة بيولوجية للمواقف الصعبة حيث يقوم الجسم بإفراز الهرمونات مثل الكورتيزول والأدرينالين.
تساعد هذه الهرمونات في تحضير الجسم لاتخاذ الإجراءات على سبيل المثال عن طريق زيادة معدل ضربات القلب والتنفس وعند حدوث ذلك قد يصف الطبيب الشخص بأنه في حالة يقظة أو يقظة عالية.
يمكن أن تؤدي العديد من العوامل إلى استجابة الإجهاد بما في ذلك المواقف الخطرة والضغوط النفسية مثل مواعيد العمل والامتحانات والأحداث الرياضية.
عادة لا تدوم الآثار الجسدية للتوتر لفترة طويلة ومع ذلك يجد بعض الناس أنفسهم في حالة يقظة متزايدة تقريبًا هذا هو الضغط المزمن.
تتضمن بعض الأسباب المحتملة للإجهاد المزمن ما يلي:
• وظائف تسبب ضغط نفسي عالي
• صعوبات مالية
• علاقات اجتماعية صعبة
العلامات والأعراض
يختلف نوع وشدة الأعراض بشكل كبير من شخص لآخر ويمكن أن تشمل علامات وأعراض الإجهاد المزمن ما يلي:
• التهيج والذي يمكن أن يكون شديدًا
• إعياء
• الصداع
• صعوبة في التركيز أو عدم القدرة على القيام بذلك
• أفكار سريعة وغير منظمة
• صعوبة النوم
• مشاكل في الجهاز الهضمي
• تغيرات في الشهية
• الشعور بالعجز
• احترام الذات متدني
• فقدان الرغبة الجنسية
• العصبية
• عدوى أو أمراض متكررة
أمثلة على التوتر
يمكن لمجموعة متنوعة من التجارب الحياتية أن تسبب التوتر وقد تبدأ في مرحلة الطفولة عندما يتعرض الأطفال لأحداث صادمة يمكن أن يؤدي ذلك إلى تطور الإجهاد المزمن الذي قد يستمر حتى مرحلة البلوغ.
تُعرف هذه الأنواع من الأحداث بتجارب الطفولة السلبية (ACEs) وفي بحث أجرته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) 61٪ من البالغين الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم تعرضوا لنوع واحد على الأقل من تجارب الطفولة السلبية ACE وحوالي 1 من كل 6 عانى من أربعة أنواع أو أكثر.
تتضمن أمثلة تجارب الطفولة السلبية ACE ما يلي:
• مرض عقلي لدى أحد الوالدين أو أكثر
• الاعتداء العاطفي أو الجسدي أو الجنسي
• تعاطي المخدرات في الأسرة
• طلاق الوالدين
• التشرد
• حبس أحد الوالدين أو أحد أفراد الأسرة المقربين
في مرحلة البلوغ يمكن أن يحدث الإجهاد المزمن نتيجة لأسباب متشابهة جدًا بالإضافة إلى:
• مشاكل في مكان العمل
• البطالة أو المشاكل المالية
• الإصابة التي تؤثر على حياة الشخص اليومية
• القلق بشأن المشاكل في البلد أو العالم
علاج الإجهاد المزمن
إذا كانت الاستراتيجيات مثل تلك المذكورة أعلاه لا تساعد فمن المهم أن ترى أخصائي الرعاية الصحية للحصول على المشورة والدعم وقد يوصي الطبيب بالعلاج النفسي مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT).
يتمثل أحد أهداف العلاج السلوكي المعرفي (CBT) في مساعدة الأشخاص على التعامل مع الإجهاد المزمن في الجلسات المنظمة يعمل المعالج على تمكين الشخص من تعديل سلوكياته وأفكاره ومشاعره المتعلقة بالضغوطات.
يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي أيضًا الشخص على تطوير أدوات وآليات مواجهة لإدارة استجابات الإجهاد.
في بعض الأحيان يوصي الطبيب بأدوية للمساعدة في علاج بعض أعراض الإجهاد المزمن على سبيل المثال قد يصفون مضادات الاكتئاب لعلاج القلق أو الاكتئاب وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النوم قد يصف الأطباء المهدئات.
الآثار الصحية للإجهاد المزمن
الإجهاد المزمن يمكن أن يؤثر على الدماغ والجهاز المناعي ويمكن للشبكات العصبية في الدماغ وخاصة في قشرة الفص الجبهي (PFC) أن تتقلص من حيث الحجم، لقد شاهد الأطباء هذا في تصوير أدمغة الناس وعندما يحدث هذا فقد يؤدي إلى اختلالات معرفية وعاطفية وسلوكية.
عندما يعاني الشخص من الإجهاد فإن هذا يحفز جهاز المناعة على الاستجابة بمرور الوقت عندما يكون التوتر مزمنًا يمكن أن يصبح جهاز المناعة مفرطًا في التحفيز هذا قد يؤدي إلى تطور الأمراض والمشاكل الصحية.
على مدى فترات طويلة يمكن أن يساهم الإجهاد المزمن في تطور مجموعة من الاضطرابات الجسدية والعقلية بما في ذلك:
• مرض قلبي
• ضغط دم مرتفع
• داء السكري
• السمنة
• ضعف جهاز المناعة
• العجز الجنسي
• اضطرابات الجهاز الهضمي
• تهيج الجلد
• التهابات الجهاز التنفسي
• أمراض المناعة الذاتية
• الأرق
• الاكتئاب
• اضطرابات القلق
• اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
• انفصام فى الشخصية
إدارة الإجهاد
فهم العلامات والأعراض: تختلف هذه المؤشرات ولكن إذا تمكن الشخص من التعرف على إشارات التوتر الخاصة به فسيكون أكثر قدرة على إدارتها.
التحدث مع الأصدقاء والعائلة: يمكنهم تقديم الدعم العاطفي والحافز لاتخاذ الإجراءات.
تحديد المحفزات: ليس من الممكن دائمًا تجنب مسببات التوتر ومع ذلك فإن ملاحظة المحفزات المحددة يمكن أن تساعد الشخص على تطوير استراتيجيات التأقلم والإدارة
ممارسة الرياضة بانتظام: يزيد النشاط البدني من إنتاج الجسم للإندورفين وهي مواد كيميائية تعزز الحالة المزاجية وتقلل من التوتر ويمكن أن تشمل تمرين المشي أو ركوب الدراجات أو الجري أو التمرين أو ممارسة الرياضة.
تحسين جودة النوم: قلة النوم أو النوم السيئ يمكن أن يساهم في التوتر، حاول الحصول على الأقل7 ساعات نوم كل ليلة وتحديد أوقات منتظمة للنوم والاستيقاظ، وتجنب الكافيين والأكل والنشاط البدني المكثف في الساعات التي تسبق النوم.