ما هي علامات الانهيار العصبي؟

اضطرابات شخصية 21-2-2022 بواسطة فريق العمل 795 زيارة
"الانهيار العصبي" يشير إلى الإجهاد الذي يمنع الشخص مؤقتًا من الشعور بأنه يمكنه العمل يومًا بعد يوم.
استخدم الناس ذات مرة مصطلح "الانهيار العصبي" لوصف مجموعة واسعة من الأمراض العقلية.
لم يعد المجتمع الطبي يستخدم هذا المصطلح لكن ما يسمى بالانهيار العصبي يظل علامة على حالة صحية عقلية كامنة مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) .
تختلف الميزات الدقيقة لما قد يسميه الناس الانهيار العصبي من شخص لآخر اعتمادًا على المشكلة الصحية الأساسية المسؤولة.
أعراض الانهيار العصبي
ليس للانهيار العصبي أو العقلي أي أعراض محددة بصرف النظر عن الصعوبة أو عدم القدرة على العمل "بشكل طبيعي".
تعتمد خصائص الانهيار على المشكلة الصحية الأساسية وكيف يعاني الشخص بشكل عام من الإجهاد ومع ذلك ، فيما يلي أكثر الأعراض الشائعة للانهيار العصبي:
• الشعور بالقلق أو الاكتئاب أو البكاء أو الانفعال
• الشعور بالإرهاق النفسي والجسدي
• المعاناة من هياج وتوتر عضلي
• النوم كثيرًا أو قليلًا جدًا
• الآلام والأوجاع العامة غير المبررة
• الارتجاف
• الشعور بالعجز واليأس وتدني احترام الذات
• الحركة أو الكلام ببطء أكثر من المعتاد
• الانسحاب أو تجنب المواقف الاجتماعية الروتينية
• إهمال أو نسيان الأكل
• صعوبة في التوافق مع الآخرين أو التسامح معهم
• صعوبة في التفكير أو التركيز أو التذكر
• وجود أعراض قلبية وعائية مثل تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها
• الإصابة بعدوى أكثر تكرارًا حيث يمكن أن يؤثر الإجهاد على جهاز المناعة
• تغيرات في الشهية والوزن
• وجود أعراض في الجهاز الهضمي
• وجود أفكار انتحارية أو التفكير في إيذاء النفس
العلاج والوقاية من الانهيار العصبي
هناك عدة طرق لتقليل الآثار العاطفية والجسدية للتوتر .
تشمل الاستراتيجيات الشائعة ما يلي:
• العلاج السلوكي المعرفي
• التحدث إلى الطبيب عن مضادات الاكتئاب أو مضادات القلق أو الأدوية المضادة للذهان
• اتخاذ خطوات لتقليل أو حل مصادر التوتر مثل النزاعات في المنزل أو مطالب مكان العمل
• ممارسة تمارين التنفس العميق والتأمل لدعم الاسترخاء العقلي والجسدي
• القيام بالأنشطة مثل اليوجا التي تعزز الحركة اللطيفة أو الإطالة والتحكم في التنفس
• الحصول على الأقل150 دقيقة من التمارين متوسطة الشدة كل أسبوع مقسمة إلى جلسات لمدة 20 دقيقة تقريبًا في اليوم
• قضاء الوقت في الهواء الطلق أو المشي أو ممارسة هواية
• التحدث مع الأصدقاء والعائلة والشركاء حول المشاعر المزعجة
• الاستيقاظ وتناول الطعام وممارسة الرياضة وفقًا لجدول زمني ثابت
• خلق بيئة منزلية مريحة تشجع على النوم الجيد
• الحد من تناول الكافيين
• تجنب التبغ والعقاقير الترويحية
• التماس العلاج لأي حالة صحية عقلية أو جسدية
الأسباب وعوامل الخطر
قد يؤدي أي شيء يسبب ضغطًا أكبر مما يستطيع الجسم تحمله إلى انهيار عصبي أو ظهور أعراض حالة صحية عقلية أساسية.
تتضمن بعض الأسباب وعوامل الخطر الشائعة ما يلي:
• الصراع في العمل والمنزل
• الحزن والفجيعة
• فقدان منزل أو مصدر دخل أو علاقة عاطفية
• وظيفة تنطوي على مواقف عالية الضغط
• تاريخ عائلي لحالات الصحة العقلية
• الحالات أو الإصابات الطبية الشديدة أو المزمنة
• الأحداث والتجارب الصادمة
• علاقة مؤذية
تشخيص
يجب على الشخص الذي يشعر بالإرهاق من الإجهاد أو مشاعر القلق أو الذي يشعر بأنه غير قادر على مواصلة حياته اليومية أن يرى الطبيب الذي يمكنه المساعدة.
سيحاول الطبيب تحديد أي عوامل أو حالات طبية قد تسبب المشكلة أو تساهم في حدوثها من خلال: الاستفسار عن الأعراض وعوامل نمط الحياة، وإجراء فحص جسدي، ومراجعة التاريخ الطبي للشخص
يمكن أن تساعد العلاجات المختلفة الأشخاص على التعافي من الأعراض العاطفية والجسدية للتوتر والقلق والمشكلات ذات الصلة.
المشكلات والحالات الصحية ذات الصلة بالاتهيار العصبي
تشمل المشكلات الصحية التي يمكن أن تسبب أعراضًا مرتبطة بشكل شائع بالانهيار العصبي ما يلي:
• الكآبة
• اضطرابات القلق
• اضطراب ما بعد الصدمة
• اضطراب ثنائي القطب
• انفصام فى الشخصية
• الآلام المزمنة والحالات الالتهابية