ما هي عوامل الخطر للإدمان؟

اضطرابات شخصية 19-7-2022 بواسطة فريق العمل 235 زيارة
الإدمان هو عدم القدرة على التوقف عن تناول مادة ما أو الانخراط في سلوك على الرغم من العواقب الصحية والاجتماعية السلبية ويقوم الأطباء الآن بتشخيص الإدمان تحت مظلة اضطرابات تعاطي المخدرات.
يتمثل عامل الخطر الأكثر وضوحًا في تناول مادة غير مشروعة أو مادة تغير الحالة المزاجية لكن شبكة معقدة من عوامل الخطر يمكن أن تسهم في الإدمان، والعديد من المواد التي تشكل أساس الإدمان لا تسبب الإدمان الكيميائي وهذا يعني أن العناصر الأخرى يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات تعاطي المخدرات.
عوامل الخطر التي تسبب الإدمان
• تاريخ العائلة: تلعب جينات الشخص دورًا مهمًا في الإدمان وقد تمثل 40-60 بالمائة من مخاطر الإدمان
• الحياة الأسرية: البيئة المنزلية الصحية أثناء الطفولة ضرورية لتقليل خطر الإدمان لاحقًا ويمكن أن يؤدي التواجد حول شخصيات السلطة وأفراد الأسرة الذين يتعاطون المخدرات إلى زيادة احتمالية الإصابة باضطراب تعاطي المخدرات في وقت لاحق من الحياة.
• الأقران والحياة المدرسية: يمكن أن يكون للتأثيرات المتزايدة للأصدقاء والأقران خلال سنوات المراهقة للشخص تأثير كبير على ما إذا كانوا يتعاطون المخدرات أم لا.
• العمر الذي يتناول فيه الشخص العقاقير لأول مرة: كلما تناول الشخص مبكراً مادة تغير الحالة المزاجية زادت احتمالية إصابته باضطراب تعاطي المخدرات.
• طريقة تناول المخدرات: يمكن أن تؤثر الطريقة التي يتعاطى بها الشخص مخدرًا على تطور الإدمان ويعني التدخين وحقن المواد أن الدماغ يسجل تأثيرها في ثوانٍ ولكنه يفقد الاندفاع بسرعة.
• طبيعة المادة: تحتوي بعض الأدوية مثل النيكوتين أو الكراك أو الهيروين على مركبات معينة أو تطلق مستقبلات في الجسم تؤدي إلى ردود إدمان وبالنسبة لبعض الأشخاص قد تكون تجربة مادة ما مرة واحدة كافية لبدء نمط من السلوكيات التي يمكن أن تؤدي إلى الإدمان.
• الإجهاد: قد تزيد مستويات التوتر المرتفعة من خطر تحول الشخص إلى مادة مثل الكحول أو الماريجوانا لتقليل التوتر.
• التمثيل الغذائي: يمكن للطريقة التي يمتص بها الشخص المركبات ويعالجها أن تحدد تأثير الدواء على الجسم والإحساس الذي يسببه على سبيل المثال يمكن أن تؤدي الاختلافات في التمثيل الغذائي إلى استمرار تأثير الدواء لفترات أطول أو أقصر.
لماذا يخاطر الناس بالإدمان؟
في حين أن هناك مجموعة واسعة من عوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى الإدمان فإن أول استخدام لمادة مسببة للإدمان أو الانخراط في سلوك يمكن أن يصبح إدمانًا غالبًا ما يبدأ بعد التجربة الأولى.
هناك عدة أسباب أساسية وراء رغبة الشخص في تناول مادة تغير الحالة المزاجية أو الانخراط في نشاط إلى حد ضار ومنها ما يلي:
• الشعور بالرضا: تنتج العديد من المواد النشوة أو التأثير المنبه الذي يوفر الشعور بالثقة والقوة.
• تخفيف الحزن أو التوتر: قد يستخدم الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق الاجتماعي والتوتر المواد أو السلوكيات كآلية للتكيف وقد تحفز المواقف العصيبة الأشخاص أيضًا على الاستمرار في استخدام المواد وقد تؤدي أيضًا إلى الانتكاس إلى تعاطي المخدرات حتى بعد تلقي علاج ناجح للإدمان.
• لتعزيز الأداء: بعض الناس يأخذون المنشطات لتحسين الإنجاز الرياضي والأكاديمي والإبداعي والمهني في حين أن هذا قد يظهر مكاسب على المدى القصير لكن المخاطر أعلى بكثير على المدى الطويل.