فقدان الشهية العصبي

اضطرابات شخصية 5-10-2021 بواسطة فريق العمل 1137 زيارة
يحاول الأشخاص المصابون بفقدان الشهية الحفاظ على وزنهم منخفضًا قدر الإمكان عن طريق عدم تناول ما يكفي من الطعام أو ممارسة الرياضة كثيرًا أو كليهما.
فقدان الشهية العصبي (ويشار إليه عادة باسم فقدان الشهية) هو اضطراب في الأكل ومشكلة خطيرة في الصحة العقلية وغالبًا ما يكون لدى الشخص المصاب بفقدان الشهية خوف شديد من زيادة الوزن وقد تكون لديه نظرة مشوهة لجسمه معتقدًا أنه بدين حتى عندما يكون وزنه ناقصًا.
غالبًا ما يعتقد الناس أن فقدان الشهية يتعلق باتباع نظام غذائي لكن الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك لأنه مرتبط بتدني احترام الذات وصورة الجسم السلبية والعديد من العوامل الأخرى.
ما هي أعراض مرض فقدان الشهية؟
إذا كنت مصابًا بمرض فقدان الشهية فقد تشعر بما يلي:
• الخوف المفرط من زيادة الوزن أو السمنة
• التفكير الدائم في الوزن
• غير قادر على التفكير في أي شيء آخر غير الطعام
• الشعور كما لو أن جسمك أكبر أو شكل مختلف عما هو عليه بالفعل
• قلة الثقة واحترام الذات
• سرعة الانفعال وتقلب المزاج
يمكنك أيضًا الاستهانة أو إنكار وجود مشكلة لديك حتى بعد تشخيصك.
تشمل العلامات الجسدية لفقدان الشهية ما يلي:
• فقدان الوزن
• قلة الاهتمام الجنسي
• صعوبة النوم
• دوخة
• تساقط شعر
• الامساك والانتفاخ وآلام المعدة
• الشعور بالبرد والضعف
• شعر ناعم (يسمى الزغب) ينمو في جميع أنحاء جسمك
• صعوبة في التركيز
• ضغط دم منخفض
يمكن أن يؤثر فقدان الشهية على سلوكك كالتالي :
• التقليل من تناولك للطعام أو التوقف عن الأكل تمامًا
• قضاء الكثير من الوقت في حساب السعرات الحرارية
• تجنب الطعام الذي تعتقد أنه يسبب السمنة
• تخطي وجبات الطعام
• إخفاء الطعام أو التخلص منه
• تطوير قواعد وطقوس حول تناول الطعام مثل وضع قائمة بالأطعمة "الجيدة" و "السيئة"
• الأكل ببطء شديد
• تناول الحبوب التي تدعي أنها تقلل شهيتك
• العزلة عن الآخرين.
في حالة وجودك مع أشخاص آخرين تكذب بشأن أنك تناوت الطعام أو تختلق أعذارًا حول سبب عدم تناولك للطعام أو التظاهر بأنك قد أكلت في وقت سابق.
أسباب فقدان الشهية
لا يوجد سبب واحد لفقدان الشهية ويمكن أن تكون أسباب الإصابة بفقدان الشهية لدى كل شخص مختلفة تمامًا وتحدث عادة بسبب مجموعة من العوامل.
السمات المشتركة
غالبًا ما يكون للأشخاص المصابين بفقدان الشهية سمات مشتركة بما في ذلك:
• تدني احترام الذات والشعور بعدم القيمة أو أنك لست جيدًا بما يكفي ويمكن أن يبدأ عند فقدان الوزن بالشعور بالإنجاز أو تكون طريقة للشعور بالقيمة
• وجود اضطرابات أخرى للصحة العقلية وخاصة الاكتئاب والقلق
• صعوبة في التعامل مع التوتر والتعامل مع الحياة
• سلوكيات الوسواس القهري
الضغط الاجتماعي والثقافي
يولي المجتمع أهمية كبيرة لصورة الجسد مما يعني أنه يتم إخبارنا باستمرار أن مظهرنا يعكس قيمتنا وهذا يمكن أن يجعلنا نشعر بالخجل إذا لم نلائم نموذج "الجسم الجيد".
في حين أن هذه الضغوط لا تسبب اضطرابات الأكل إلا أنها قد تجعلنا نشعر بأننا لسنا جيدين بما يكفي أو تؤثر سلبًا على تقديرنا لذاتنا ويمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث اضطراب في الأكل لدى الأشخاص المعرضين بالفعل للإصابة به.
العوامل البيولوجية والجينية
تظهر الأبحاث أنه قد تكون هناك روابط وراثية لفقدان الشهية حيث أن المواد الكيميائية في الدماغ التي تتحكم في جوعنا وشهيتنا وهضمنا يمكن أن تجعلنا أيضًا أكثر عرضة للإصابة بفقدان الشهية فإذا كان لدينا الكثير أو القليل جدًا من هذه المواد الكيميائية في الدماغ أو كنا حساسين لها بشكل خاص يمكن أن تتأثر شهيتنا ومزاجنا.
الوسائل المساعدة للتخلص من مرض فقدان الشهية
يمكن أن يحدث فقدان الشهية لأي شخص وإذا كنت قلقًا من احتمال إصابتك بفقدان الشهية فاتصل بطبيبك وتتعدد الوسائل المساعدة للتخلص من فقدان الشهية
العلاجات بالكلام
يمكن أن تساعدك العلاجات بالكلام على تحديد المشاعر والمخاوف التي أدت إلى فقدان الشهية لديك وتساعدك على تطوير موقف أكثر صحة تجاه الطعام وجسمك وقد يُعرض عليك:
• العلاج التحليلي المعرفي (CAT). يبحث هذا في التجارب والأحداث السابقة لمساعدتك على فهم سبب تفكيرك وشعورك وتصرفك بالطريقة التي تتصرف بها الآن وسيساعدك المعالج بعد ذلك على تطوير أدوات جديدة للتعامل بطريقة صحية
• العلاج السلوكي المعرفي (CBT) . يركز هذا على تحديد وتغيير الأفكار والمعتقدات التي قد تؤدي إلى الإصابة بفقدان الشهية. وسيساعدك معالجك على فهم الأفكار المضطربة وتغييرها مثل "الجميع يعتقد أنني سمين" وقد يتم تحديد واجباتك وأهدافك حول تحدي أي قواعد غير صحية لديك حول الطعام.
دعم الأطفال والشباب
ينطوي هذا الدعم على قيام الوالدين بدور نشط في المساعدة على رفع وزن أطفالهم إلى المستوى الطبيعي وإعطاء السيطرة على خيارات الأكل للطفل ومن ثم تشجيعهم على تطوير استقلالية صحية.
دواء
لا ينبغي أن تكون مضادات الاكتئاب هي العلاج الوحيد الذي يتم تقديمه لك وومع ذلك يمكن أن تُقدم إلى جانب المساعدة الذاتية أو العلاج لإدارة حالات أخرى مثل الاكتئاب ، القلق أو اضطراب الوسواس القهري (OCD) .