أعراض الإرهاق العقلي ونصائح للتخفيف من حدته

صحة نفسية 21-2-2022 بواسطة فريق العمل 791 زيارة
يمكن أن يؤثر الإرهاق العقلي على الصحة الجسدية مما يجعل الشخص يشعر بالإرهاق الجسدي وبالمثل يمكن أن يؤدي التعب الجسدي أو الإجهاد المزمن أيضًا إلى الإرهاق العقلي.
تناقش هذه المقالة أعراض الإرهاق العقلي وكيف يختلف عن الإجهاد والإرهاق الجسدي وكيف يمكن للفرد التغلب على الإرهاق العقلي.
أعراض الإرهاق العقلي
يمكن أن يظهر الإرهاق العقلي بعدة طرق مختلفة وتشمل بعض الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي :
عاطفي
• ضعف المرونة العاطفية
• الشعور بالتوتر أو القلق
• مشاعر العجز
• الشعور المزمن بالإرهاق
• كآبة
• أفكار انتحارية
جسدي - بدني
• الشعور بالتعب الجسدي
• مشاكل النوم مثل النوم كثيرًا أو القليل جدًا
• الأوجاع والآلام غير المبررة مثل الصداع أو آلام العضلات
سلوكية
زيادة الخلافات مع أحبائهم
• الشعور بالتشتت أو القلق عند قضاء الوقت مع أحبائهم
• المماطلة
• صعوبات في الذاكرة
• تناول الكحول والمخدرات
نصائح لتقليل الشعور بالتعب
ستختلف الإستراتيجية الصحيحة للتعامل مع الإرهاق العقلي اعتمادًا على سبب الإرهاق على سبيل المثال يحتاج الشخص الذي يشعر بالإرهاق في العمل إلى دعم مختلف عن الشخص الذي يشعر بالإرهاق بعد فترة تعافي طويلة من الإصابة.
بشكل عام ومع ذلك هذه الاستراتيجيات قد يساعد لتقليل الشعور بالإرهاق العقلي:
• تغيير ظروف العمل: عندما تتسبب الوظيفة في شعور الشخص بالتعب فإن إجراء تغيير في الحياه العملية قد يؤدي إلى تحسين الأمور
• ممارسة الرعاية الذاتية الجيدة: يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي صحي والحصول على قسط كبير من النوم وبقاء الجسم رطبًا في تحسين مرونة الشخص وقد يخفف هذا من أعراض الإرهاق العقلي أو يمنع ظهوره.
• ممارسات اليقظة مثل التأمل تساعد الشخص على أن يصبح أكثر وعيًا بمشاعره
• إجراء تغييرات في الأدوية: يجد بعض الأشخاص أن بعض الأدوية بما في ذلك بعض مضادات الاكتئابتسبب لهم الشعور بالإرهاق
أسباب الإرهاق العقلي
أي شيء يستنزف الموارد العاطفية للشخص يمكن أن يجعله يشعر بالإرهاق العقلي.
يمكن أن يحدث هذا بسبب:
• الإرهاق: يحدث هذا غالبًا عندما يعمل الشخص كثيرًا دون فترات راحة
• الإجهاد المزمن: على الرغم من أن الإرهاق العقلي لا يشبه الإجهاد إلا أن التعرض المزمن للتوتر يمكن أن يرهق الجسم
• حالات الصحة العقلية: قد يشعر الأشخاص المصابون بحالات صحية عقلية معينة مثل الاكتئاب أو القلق بالإرهاق العقلي
• الإصابات الجسدية والإرهاق: يمكن أن يتسبب الإرهاق الجسدي والمرض والإصابات في شعور الشخص بالإرهاق العقلي
الإرهاق الجسدي مقابل الإرهاق العقلي
الإرهاق الجسدي ليس هو نفسه الإرهاق العقلي حيث قد يشعر الشخص المرهق جسديًا باليقظة الذهنية ولكنه متعب جسديًا ومع ذلك قد يؤدي الإرهاق الجسدي إلى الإرهاق العقلي خاصةً عند الرياضيين الذين لديهم جداول تدريب صارمة.
بالنسبة لبعض الأشخاص تظهر الأعراض العاطفية كأعراض جسدية مثل القلق الذي يتسبب في تسارع قلب الشخص علاوة على ذلك قد يتسبب الإرهاق العقلي المزمن في ظهور أعراض صحية جسدية مثل الصداع أو آلام العضلات.
قد يرغب الأشخاص الذين يشعرون بالإرهاق الجسدي في التفكير في كيفية تقليل الضغط الذي يضعونه على أجسادهم وهذا مهم لأنهم قد يعانون في النهاية من الإرهاق العقلي بالإضافة إلى الإرهاق الجسدي.
متى ترى الطبيب؟
في بعض الأحيان يمكن أن تحدث أعراض الإرهاق العقلي بسبب حالة طبية أساسية ويجب على الشخص التحدث إلى الطبيب إذا كان يعاني من أي مما يلي:
• آلام الصدر المزمنة وخفقان القلب التي تستمر بعد تلقي العلاج للإرهاق العقلي
• الشعور بالإرهاق العقلي حتى بعد تبني استراتيجيات لتقليل الإرهاق
• الشعور بالاكتئاب الشديد أو القلق
• الشعور بالإرهاق بعد البدء في تناول دواء جديد
الوقاية من الإرهاق العقلي
يمكن أن يساعد عدد من التدخلات في منع الإرهاق العقلي وتشمل هذه :
• اختيار أماكن العمل التي تعطي الأولوية للرفاهية والتوازن بين العمل والحياة
• العمل مع الشركات والزملاء الذين يدعمون بعضهم البعض ويقدمون ملاحظات إيجابية
• تجنب القيام بالعديد من المهام في وقت واحد
• ممارسة الرعاية الذاتية الجيدة بما في ذلك ممارسة الرياضة بانتظام وتناول نظام غذائي صحي
• تطوير استراتيجيات للتعامل مع التوتر