أسباب الصداع بعد البكاء

صحة نفسية 23-8-2022 بواسطة فريق العمل 154 زيارة
البكاء هو استجابة الجسم الطبيعية للعواطف التي يمكن أن تكون مرهقة عقليًا وجسديًا وعندما تسبب صرخة قوية صداعًا فهناك خطوات يمكن أن يتخذها الشخص للمساعدة في تخفيف الألم الجسدي حتى لو استمر الألم العاطفي.
لماذا يحدث الصداع بعد البكاء؟
لا يزال العلماء يحاولون فهم الصلة الدقيقة بين البكاء والصداع.
يؤدي الحزن إلى التوتر مما يؤدي إلى إفراز الجسم للهرمونات مثل الكورتيزول وتحفز هذه الهرمونات الناقلات العصبية في الدماغ التي تسبب ردود فعل جسدية مثل البكاء والصداع وسيلان الأنف.
بينما تتراكم هذه الأعراض الجسدية الخفيفة قد يبدأ الشخص في الشعور ببداية الصداع وفيما يلي نستكشف الأنواع الثلاثة للصداع التي يمكن أن يسببها البكاء:
• صداع الرأس: يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من الصداع من البكاء من صداع الرأس ويحدث عندما تتقلص عضلات الرأس ويمكن أن تسبب أيضًا بعض الألم وعدم الراحة في الرقبة والكتفين حيث قد تتقلص هذه العضلات أيضًا.
• صداع الجيوب الأنفية: العيون والأنف والأذنان والحنجرة كلها متصلة داخليًا وعندما تبدأ الدموع في الخروج من العين فإنها تميل أيضًا إلى الرجوع إلى الجيوب الأنفية، وإذا تراكمت الدموع والمخاط يمكن أن تسبب الضغط ويحدث صداع الجيوب الأنفية نتيجة لهذا الضغط.
• صداع نصفي: الصداع النصفي هو صداع حاد وخاطف وهذا الصداع غالبًا ما تحدث في جانب واحد فقط من الرأس وبالإضافة إلى الألم قد يعاني الشخص المصاب بالصداع النصفي أيضًا من: غثيان والتقيؤ وحساسية الضوء والصوت
علاج الصداع بعد البكاء
يمكن لأي شخص أن يجرب ما يلي لأي من أنواع الصداع المرتبطة بالبكاء:
• الراحة في غرفة هادئة ومظلمة وعينيك مغمضتين.
• ضع كمادات ساخنة أو باردة على الرقبة أو العينين أو الجبهة.
• جرب مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين أو الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين.
• جرب أدوية التريبتان التي تساعد في تخفيف الصداع النصفي ومتوفرة بوصفة طبية.
• تدليك العنق أو الكتفين للمساعدة في تخفيف التوتر.
متى ترى الطبيب؟
في معظم الأحيان لا يعد الصداع الذي يحدث نتيجة البكاء العاطفي سببًا رئيسيًا للقلق ومع بعض العلاج المنزلي والراحة سيبدأ الشخص عادة في الشعور بتحسن جسدي في غضون ساعات قليلة.
ومع ذلك إذا كان الشخص يعاني من الصداع النصفي أو صداع التوتر أو صداع الجيوب الأنفية بشكل متكرر فيجب عليه التحدث إلى الطبيب قد يكون لدى الشخص حالة أساسية تسبب له الصداع بعد البكاء على سبيل المثال قد يكون الصداع علامة على الاكتئاب .
الوقاية من الصداع بعد البكاء
الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من الصداع النصفي المزمن والتوتر وصداع الجيوب الأنفية هي اتباع خطة العلاج من الطبيب.
ومع ذلك من المهم ملاحظة أن التوتر هو سبب لكل من الصداع النصفي وصداع التوتر لذلك قد لا يكون من الممكن دائمًا تجنب هذا الصداع بعد البكاء العاطفي.
يمكن لأي شخص محاولة تقليل التوتر في مجالات أخرى من حياته.
ممارسة الرياضة في كثير من الأحيان وتناول الطعام بشكل جيد والحصول على قسط كافٍ من النوم يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على مستوى التوتر العام لدى الشخص
بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي أو صداع التوتر قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمساعدة في الوقاية منها في المستقبل ويمكن أن تشمل هذه الأدوية:
• مضادات الاكتئاب
• أدوية القلب والأوعية الدموية مثل حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم والتي يمكن أن تساعد في منع الصداع النصفي
• مضادات الاختلاج والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الصداع النصفي وقد تساعد في تهدئة صداع التوتر