أدوية للاضطراب ثنائي القطب

اضطرابات شخصية 25-9-2021 بواسطة فريق العمل 1359 زيارة
يمكن أن يكون العثور على الدواء المناسب أو مجموعة الأدوية المناسبة لإدارة الاضطراب ثنائي القطب عملية صعبة ومحبطة.
الاضطراب ثنائي القطب هو اضطراب مزاجي يتميز بتغيرات شديدة في المزاج والسلوك والطاقة وأنماط التفكير ويعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من ارتفاعات حادة (هوس) وانخفاض ( اكتئاب ) في مزاجه.
غالبًا ما يجد الأطباء صعوبة في علاج الاضطراب ثنائي القطب لأن كل شخص يستجيب للأدوية بشكل مختلف.
سيحاول العديد من الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب تجربة العديد من الأدوية قبل العثور على دواء يناسبهم وسيحتاج بعض الأشخاص أيضًا إلى تناول أكثر من فئة واحدة من الأدوية للتحكم في أعراضهم.
هناك فئات مختلفة من الأدوية وكل منها يحتوي على العديد من الأدوية التي يمكن أن تعالج الاضطرابات ثنائية القطب بأمان وفعالية. وتشمل هذه:
الليثيوم
يمر الليثيوم بالأسماء العامة لكربونات الليثيوم (كبسولات وشكل أقراص) وسيترات الليثيوم (شكل سائل)
يعمل الليثيوم في الدماغ للمساعدة في استقرار الحالة المزاجية وقد يصفه الأطباء للمساعدة في علاج الاضطراب ثنائي القطب والهوس الحاد.
يمكن أن يستغرق الليثيوم من أسابيع إلى شهور لبدء العمل ويجب على الشخص تناولها كل يوم حتى تكون فعالة.
تتراوح الجرعة عادة بين 600 و 1800 ملليجرام (مجم) من كربونات الليثيوم يوميًا.
وصف الأطباء الليثيوم لعلاج الاضطراب ثنائي القطب لعقود من الزمن لكن لا يزال له العديد من الآثار الجانبية المحتملة والتي يمكن أن تشمل:
• غثيان
• فم جاف
• كثرة التبول
• إسهال
• زيادة الوزن
• زيادة العطش
• فقدان الشهية
• مشكلة في الكلى
• انخفاض نشاط الغدة الدرقية
• تعب
من الضروري أن يحافظ الأشخاص الذين يتناولون الليثيوم على رطوبة جسمهم لمنع ارتفاع مستويات الليثيوم في الدم لديهم وتسممهم وعندما يأخذ شخص ما الليثيوم سيحتاج الطبيب إلى فحص مستويات الليثيوم في الدم بانتظام.
تشمل علامات تسمم الليثيوم أو وجود الكثير من الليثيوم في الدم ما يلي:
• صعوبة في التركيز
• تعب
• القيء والإسهال
• ضعف العضلات والارتعاش
• عدم انتظام ضربات القلب
• النوبات.
الأدوية المضادة للاختلاج
تعالج مضادات الاختلاج الحالات التي تسبب النوبات لكنها يمكن أن تساعد أيضًا في إدارة الهوس والاضطرابات ثنائية القطب.
عندما يتناول الشخص مضادات الاختلاج لعلاج الاضطراب ثنائي القطب غالبًا ما يسميها الأطباء مثبتات الحالة المزاجية.
قد يصف الطبيب مضادات الاختلاج التالية للاضطراب ثنائي القطب:
• ثنائي فالوبروكس الصوديوم
• لاموتريجين (لاميكتال)
• حمض الفالبرويك (ديباكين)
• كاربامازيبين (ايكويترو)
• توبيراميت (توباماكس)
تتضمن بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للأدوية المضادة للاختلاج ما يلي:
• غثيان
• زيادة الوزن
• دوخة
• النعاس
• عدم وضوح الرؤية
• انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء أو الصفائح الدموية
• فم جاف
• طفح جلدي
الأدوية المضادة للذهان
يصف الأطباء عادةً الأدوية المضادة للذهان لعلاج الفصام .
ومع ذلك ، يمكن أن تساعد مضادات الذهان أيضًا في إدارة الاضطرابات ثنائية القطب خاصة تلك المصحوبة بفترات من الذهان أثناء الاكتئاب الشديد أو الهوس.
يوجد عدد قليل من مضادات الذهان حاصلة على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج الاضطرابات ثنائية القطب بما في ذلك:
• أولانزابين (زيبريكسا)
• ريسبيريدون (ريسبردال)
• كيتيابين (سيروكويل)
• اسينابين (سافريس)
• أريبيبرازول (أبيليفاي)
• زيبراسيدون (جيودو))
تتضمن بعض الآثار الجانبية المحتملة للأدوية المضادة للذهان ما يلي:
• النعاس والتخدير
• فم جاف
• زيادة الشهية
• زيادة الوزن
• إمساك
• ضغط دم منخفض
• الأرق
• زيادة اللعاب
• تقليل الرغبة الجنسية أو العجز الجنسي
الأدوية المضادة للاكتئاب
يمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب في إدارة أعراض الاكتئاب ثنائي القطب من خلال العمل على المواد الكيميائية في الدماغ والتي تسمى النواقل العصبية.
بعض الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب للمساعدة في علاج الاضطرابات ثنائية القطب قد يأخذون أيضًا مُثبِّتًا للمزاج لمنع خطر الهوس.
أحد الأدوية يسمى Symbyax وهو مزيج من مضاد للاكتئاب (فلوكستين) ومضاد للذهان (أولانزابين) ويمكن أن يساعد تناول كلا الدواءين في علاج الاكتئاب مع استقرار الحالة المزاجية للشخص.
هناك عدة فئات من مضادات الاكتئاب كل منها يستهدف ناقلًا عصبيًا مختلفًا أو مجموعة من الناقلات العصبية.
تتضمن بعض فئات مضادات الاكتئاب التي قد تقلل من أعراض الاضطراب ثنائي القطب ما يلي:
مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs)
• ليفوميلناسيبران (فتزيما)
• تناولوها (كيمبالتا)
• فينلافاكسين (إيفكسور)
مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)
• سيتالوبرام (سيليكسا)
• فلوفوكسامين (لوفوكس)
• اسكيتالوبرام (يكسابرو)
• فلوكستين (بروزاك)
• باروكستين (باكسي)
• سيرترالين (زولوفت)
ثلاثية الحلقات ورباعية الحلقات
• كلوميبرامين (أنافرانيل)
• أميتريبتيلين (إيلافيل)
• ديسيبرامين (نوربرامين)
• إيميبرامين (توفرانيل)
• نورتريبتيلين (باميلور)
مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs)
• فينيلزين (نارديل)
• ترانيلسيبرومين (بارنات)
يمكن أن يكون لكل فئة ونوع من مضادات الاكتئاب آثار جانبية مختلفة لكن بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لمضادات الاكتئاب تشمل:
• العجز الجنسي
• دوخة
• الأرق
• النعاس
• فم جاف
• الهياج والقلق والعصبية
• زيادة الوزن
• ضغط دم منخفض
الأدوية المضادة للقلق
قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للقلق مثل البنزوديازيبينات للاستخدام قصير المدى وقد تساعد هذه الأدوية أيضًا الشخص على النوم.
وتشمل هذه:
• ديازيبام (فاليوم)
• ألبرازولام (زاناكس)
• كلونازيبام (كلونوبين)
أدوات الإدارة الأخرى للتحكم في حالة الاضطراب ثنائي القطب
غالبًا ما يصف الأطباء الأدوية للاضطراب ثنائي القطب لكن معظم الناس يستخدمون أيضًا أدوات أخرى وإجراء تغييرات في نمط الحياة للمساعدة في إدارة حالتهم.
تتضمن بعض الطرق الإضافية للمساعدة في إدارة الاضطرابات ثنائية القطب ما يلي:
• العلاج النفسي
• ممارسة الرياضة بانتظام
• الحفاظ على جدول نوم جيد
• اتباع نظام غذائي صحي وعدم تفويت وجبات
• استخدام تقنيات الاسترخاء أو اليقظة
الآثار جانبية لأدوية الاضطراب ثنائي القطب
تقريبًا جميع الأدوية التي يتناولها الأشخاص لعلاج الاضطرابات ثنائية القطب لها آثار جانبية محتملة وتتضمن بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا ما يلي:
• النعاس
• إمساك
• فم جاف
• العجز الجنسي
• عدم وضوح الرؤية
• زيادة الوزن أو فقدانه
• دوخة
بعض الآثار الجانبية مؤقتة وتختفي في غضون أيام قليلة إلى أسابيع من تناول الدواء في حين أن البعض الآخر يكون طويل الأمد.
يمكن لأي شخص أن يسأل طبيبه عن طرق تقليل الآثار الجانبية مثل تناول الأدوية في أوقات مختلفة من اليوم أو مع الطعام.
تحدث دائمًا إلى الطبيب عن أي آثار جانبية خطيرة أو مقلقة أو مستمرة حيث قد يقترح الطبيب تغيير الجرعات أو تجربة دواء مختلف.
على الرغم من أن الأمر قد يستغرق عدة أسابيع حتى تعمل معظم الأدوية لكن يجب على الشخص التحدث إلى الطبيب إذا كانت عقاقيرهم لا تساعد في تقليل الأعراض.
يجب على الأشخاص الذين يستخدمون أدوية للاضطراب ثنائي القطب أيضًا الاتصال بطبيبهم إذا فاتتهم أكثر من جرعة أو جرعتين.
الختام
يمكن للعديد من الأدوية من فئات مختلفة أن تعالج بشكل فعال الاضطراب ثنائي القطب أو عناصر مختلفة من الحالة.
جميع أدوية الاضطراب ثنائي القطب لها مخاطر وآثار جانبية وتختفي العديد من الآثار الجانبية الخفيفة إلى المتوسطة في غضون الأسابيع الأولى من تناول الأدوية.
إذا كانت الآثار الجانبية شديدة فمن الضروري التحدث إلى الطبيب حيث يمكن لبعض الأدوية وخاصة الأدوية التي تحتوي على الليثيوم أن تسبب مضاعفات تتطلب رعاية عاجلة.
يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية للاضطراب ثنائي القطب طلب رعاية الطوارئ إذا واجهوا:
• ضعف العضلات أو رعشة
• صعوبة في التركيز أو الارتباك
• طفح جلدي شديد
• اليرقان (اصفرار الجلد أو العينين)
• عدم انتظام ضربات القلب أو مشاكل في القلب
• حمى
• تغييرات حادة أو مفاجئة أو مقلقة من أي نوع
• أفكار انتحارية
• هلوسات أو سماع أصوات
يمكن أن يؤدي الجمع بين الأدوية والعلاجات الأخرى مثل العلاج النفسي وأساليب إدارة الإجهاد إلى تقليل أعراض الشخص وتحسين نوعية حياته.