اضطراب الاجترار – الأعراض والأسباب والوقاية

اضطرابات شخصية 28-12-2021 بواسطة فريق العمل 918 زيارة
اضطراب الاجترار، أو متلازمة الاجترار هو اضطراب في الأكل يسبب قلسًا متكررًا وغير مقصود للطعام عادة أثناء أو بعد الأكل مباشرة.
قد يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب أيضًا من أعراض أخرى مثل الغثيان والانتفاخ والدوخة
تتناول هذه المقالة أسباب اضطراب الاجترار وأعراضه وتشخيصه وعلاجه.
تعريف اضطراب الاجترار
اضطراب الاجترار هو الحالة التي يتقيأ فيها الشخص طعامه بشكل متكرر وغالبًا ما يحدث الارتجاع أثناء تناول الطعام أو بعده بفترة وجيزة مما يعني أن الطعام عادة ما يكون غير مهضوم.
يقوم الأشخاص المصابون باضطراب الاجترار بإعادة ابتلاع الطعام المتقيئ أو مضغه أو بصقه.
يختلف اضطراب الاجترار عن اضطرابات الأكل الأخرى التي تنطوي على اجترار الطعام حيث قد يقوم الأشخاص المصابون بفقدان الشهية العصبي أو الشره العصبي بتقيؤ الطعام كطريقة للتحكم في وزنهم ولكن عادةً ما يكون ذلك متعمدًا وليس غير مقصود.
كثير من الأشخاص المصابين باضطراب الاجترار لا يعانون من فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي. ومع ذلك قد يصاب بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل باضطراب الاجترار.
أعراض اضطراب الاجترار
يتمثل العرض الرئيسي لاضطراب الاجترار في ارتجاع الطعام بشكل متكرر وبلا مجهود والذي يحدث عادة بعد 15-30 دقيقة من تناول الطعام وقد يعاني الشخص أيضًا من:
• شعور بالضغط أو الحاجة إلى التجشؤ مسبقًا
• غثيان
• عدم ارتياح
• الصداع
• دوخة
• صعوبة النوم
في بعض الحالات قد يسبب القلس مزيدًا من الأعراض بما في ذلك:
• تلف الأسنان
• فقدان الوزن
• حرقة من المعدة
قد يعاني الأطفال والمراهقون من:
• غثيان
• حرقة من المعدة
• وجع بطن
• إسهال
• إمساك
أسباب اضطراب الاجترار
لا يعرف الباحثون الأسباب الدقيقة لاضطراب الاجترار وفي الأطفال تشمل الأسباب المحتملة ما يلي :
• ضغوط شديدة لتناول الطعام
• اضطراب الأكل السابق مثل الشره المرضي العصبي
اضطراب الاجترار لدى الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين والبالغين قد يحدث استجابةً لمحفز جسدي أو نفسي مثل:
• التهاب المعدة والأمعاء
• عدوى الجهاز التنفسي
• الإجهاد النفسي
• التعرض مسبقًا لاضطراب الأكل
علاج اضطراب الاجترار
يمكن أحيانًا علاج اضطراب الاجترار من تلقاء نفسه خاصة عند الأطفال الصغار ومع ذلك فإن العديد من الأشخاص المصابين بهذه الحالة يحتاجون إلى العلاج
التنفس الحجابي هو أحد أكثر العلاجات فعالية لاضطراب الاجترار.
يتضمن التنفس الحجابي تعلم كيفية إشراك المعدة وعضلات البطن والحجاب الحاجز عند التنفس وغالبًا ما يجد الأشخاص المصابون باضطراب الاجترار أن هذه التقنية يمكن أن تحسن أعراضهم.
قد يوصي الأطباء بخيارات علاجية أخرى جنبًا إلى جنب مع تقنيات التنفس قد تشمل هذه:
• الاسترخاء العام
• المشتتات مثل العلكة
• العلاج السلوكي المعرفي
عوامل الخطر للإصابة باضطراب الاجترار
وفقًا للمؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي اعتاد الباحثون على الاعتقاد بأن اضطراب الاجترار كان أكثر شيوعًا عند الرضع والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النمو ومع ذلك فهم يدركون الآن أن الاضطراب يمكن أن يؤثر على الأشخاص من أي جنس وعمر
في الأطفال والمراهقين الذين لا يعانون من مشاكل في النمو قد يكون اضطراب الاجترار أكثر شيوعًا عند الإناث منه عند الذكور.
تشخيص اضطراب الاجترار
يجب على الأطباء تشخيص اضطراب الاجترار فقط في الحالات التالية:
• إذا كان الشخص يعاني الشخص من قلس متكرر من الطعام لمدة شهر واحد على الأقل
• لا يكون القلس ناتجًا عن حالة معدية معوية أو اضطراب أكل آخر
• إذا كان لا يتقيأ الشخص بعد القلس
• إذا كان يحدث القلس بعد الأكل بوقت قصير وليس أثناء النوم
• إذا كانت بدأت الأعراض لأول مرة منذ أكثر من 6 أشهر وظهرت لمدة 3 أشهر أو أكثر منذ ذلك الحين
مضاعفات اضطراب الاجترار
قد يتسبب اضطراب الاجترار في حدوث مضاعفات مثل:
• فقدان الوزن
• تلف الأسنان
• سوء التغذية
الختام
نتيجة لذلك عادة ما تكون النظرة المستقبلية للأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب جيدة جدًا ومع ذلك قد يحتاج الأشخاص المصابون بحالات جسدية أو نفسية أخرى إلى علاج إضافي
اضطراب الاجترار هو اضطراب نادر في الأكل يتسبب في ارتجاع الطعام غير المهضوم أثناء تناول الطعام أو بعده بفترة وجيزة وهو غير مقصود لكن تقنيات التنفس والعلاج السلوكي يمكن أن يساعد الشخص على إدارته.