اضطراب القلق العام (GAD)- الأسباب وطرق العلاج

اضطرابات شخصية 2-12-2021 بواسطة فريق العمل 1010 زيارة
يتسبب اضطراب القلق المعمم (GAD) في الشعور بالقلق الشديد أو القلق أو العصبية بشأن الحياة اليومية ويعاني الأشخاص المصابون باضطراب القلق العام للسيطرة على هذه المشاعر وتؤثر هذه الحالة على ممارسة الأنشطة اليومية والعلاقات الشخصية.
يمكن أن يكون التعايش مع القلق أمرًا صعبًا ومع ذلك مثل اضطرابات القلق الأخرى يمكن علاج اضطراب القلق العام (GAD) بشكل كبير حيث تشمل بعض العلاجات الأكثر فاعلية العلاج النفسي والأدوية وإجراء تغييرات في نمط الحياة.
عادة ما يتوقع الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب الأسوأ ودائمًا هم قلقون بشكل مفرط بشأن المال أو الصحة أو الأسرة أو العمل وحتى عندما لا تكون هناك علامات على وجود مشكلة هم غير قادرين على الاسترخاء وغالبا ما يعانون من الأرق ويعاني العديد من الأشخاص المصابين باضطراب القلق العام أيضًا من أعراض جسدية مثل الإرهاق أو الارتعاش أو توتر العضلات أو الصداع أو التهيج أو الهبات الساخنة.
أسباب اضطراب القلق العام
تشير بعض الأبحاث إلى أن اضطراب القلق العام قد ينتشر في العائلات وأنه قد يزداد سوءًا أثناء الإجهاد ويبدأ اضطراب القلق العام عادةً في سن مبكرة وقد تظهر الأعراض ببطء أكثر من معظم اضطرابات القلق الأخرى.
ولا توجد أسباب دقيقة لاضطراب القلق العام ولكن قد يحدث لعدة عوامل منها:
• سبب وراثي حيث أن الأطفال الذين لديهم أقارب في العائلة تعرضوا لاضطراب القلق العام يكونوا أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة من غيرهم
• كيمياء الدماغ: قد تؤدي الاختلافات في وظائف الدماغ إلى زيادة خطر الإصابة باضطراب القلق
• السمات الشخصية: قد يكون الأشخاص الخجولون أو المتشائمون أكثر عرضة للإصابة باضطراب القلق العام.
• الخبرات الحياتية: قد يساهم وجود تاريخ من الصدمة مثل سوء المعاملة أو الفجيعة في اضطراب القلق العام
• الجنس: تشير التقديرات إلى أن الإناث أكثر عرضة للإصابة باضطراب القلق العام من الذكور بمقدار الضعف .
الاضطرابات المتزامنة مع اضطراب القلق العام
تظهر الأبحاث أن اضطراب القلق العام (GAD) غالبًا ما يتعايش ويظهر مع الاكتئاب أو تعاطي المخدرات أو اضطرابات القلق الأخرى وغالبًا ما تصاحب اضطراب القلق العام حالات أخرى مرتبطة بالتوتر مثل متلازمة القولون العصبي.
يجب على المرضى الذين يعانون من أعراض جسدية مثل الأرق أو الصداع أن يخبروا أطبائهم عن مشاعر القلق والتوتر لديهم وسيساعد هذا مقدم الرعاية الصحية للمريض على إدراك أن الشخص يعاني من اضطراب القلق العام.
علاج اضطراب القلق العام
تشمل علاجات اضطراب القلق العام (GAD) الأدوية والعلاج السلوكي أو المعرفي السلوكي.
• الأدوية: قد يشمل العلاج الناجح الأدوية المضادة للقلق ، مثل بوسبيرون والبنزوديازيبينات أو مضادات الاكتئاب.
• العلاج السلوكي: يركز العلاج السلوكي على استخدام تقنيات استرخاء محددة لتغيير السلوكيات المسببة للقلق على سبيل المثال تقوم إحدى التقنيات بتدريب المرضى على تمرين تنفس خاص يتضمن أنفاسًا بطيئة وعميقة لتقليل القلق ويعد هذا ضروريًا لأن الأشخاص الذين يعانون من القلق غالبًا ما يتنفسون بشكل مفرط ما قد يؤدي إلى تسارع ضربات القلب والدوار وأعراض
• العلاج المعرفي السلوكي:يعلم العلاج المعرفي السلوكي المرضى أن يتفاعلوا بشكل مختلف مع المواقف والأحاسيس الجسدية التي تثير أعراض القلق ويتعلم المرضى أيضًا فهم كيفية مساهمة أنماط تفكيرهم في ظهور أعراضهم وكيفية تغيير أفكارهم بحيث تقل احتمالية حدوث الأعراض ويتم الجمع بين هذا الوعي بأنماط التفكير والتقنيات السلوكية لمساعدة الناس على مواجهة المواقف المخيفة.
• تغيير نمط الحياة: يمكن أن يساعد إجراء تعديلات على نمط الحياة الأشخاص في السيطرة على مخاوفهم ومخاوفهم بشكل أفضل وتتضمن بعض الأمثلة على التغييرات المفيدة التي يجب إجراؤها ما يلي:
- ممارسة الرياضة بانتظام
- تناول نظام غذائي صحي
- تقليل التعرض للضغوط
- تحديد أولويات القضايا والأحداث الحياتية
- ممارسة اليقظة والتأمل أو اليوجا
- الاحتفاظ بدفتر يوميات للمساعدة في تحديد مسببات القلق واستراتيجيات التأقلم
- تجنب الكحول والمخدرات وتجنب النيكوتين والكافيين
- وضع جدول نوم لضمان 7-9 ساعات من النوم كل ليلة
الختام

القلق جزء طبيعي من الحياة لكن القلق المفرط خاصةً إذا كان يتعارض مع الوظائف اليومية أو العلاقات مع الآخرين يمكن أن يشير إلى اضطراب القلق العام
اضطراب القلق العام (GAD) شائع ويمكن علاجه بشكل كبير ويجب على الأفراد الذين لديهم مخاوف بشأن صحتهم العقلية مراجعة الطبيب أو المعالج النفسي لتلقي العلاج وكلما أسرع الشخص في البحث عن العلاج كانت التوقعات أفضل.