اضطراب الشخصية الفصامية – الأسباب والأعراض

اضطرابات شخصية 15-2-2022 بواسطة فريق العمل 801 زيارة
اضطراب الشخصية الفُصامية (STPD) هو حالة يُظهر فيها الأشخاص سلوكيات قد يعتبرها الآخرون غريبة الأطوار وقد تظهر الأعراض كآداب غريبة في التحدث أو ارتداء الملابس ومعتقدات غريبة وصعوبة في تكوين العلاقات.
اضطراب الشخصية الفصامية STPD هو اضطراب في الشخصية مما يعني أنه يؤثر على سلوك الشخص وطريقة تفكيره
في هذه المقالة نناقش اضطراب الشخصية الفصامية بمزيد من التفصيل بما في ذلك الأعراض والتشخيص وخيارات العلاج.
تعريف اضطراب الشخصية الفصامية
اضطراب الشخصية الفصامية STPD هو نوع من اضطرابات الشخصية ويعني هذا التصنيف أنه يؤثر على سلوك الشخص ويجعله يفكر أو يشعر أو يتواصل مع الآخرين بطريقة تنحرف عما يعتبره المجتمع طبيعيًا.
قد يكون لدى الشخص المصاب بـ اضطراب الشخصية الفصامية STPD سلوكيات غريبة أو معتقدات غريبة أو كلام غريب الأطوار وقد يعاني أيضًا من القلق الاجتماعي المفرط وصعوبة تكوين روابط اجتماعية
الفرق بين الفصام واضطراب الشخصية الفصامية واضطراب الشخصية الحدية
الفرق الرئيسي بين اضطراب الشخصية الفصامية STPD والفصام هو أن الأشخاص المصابين بالفصام غالبًا ما يعانون من أعراض ذهانية بينما أولئك الذين يعانون من اضطراب الشخصية الفصامية STPD لا يفعلون ذلك وتشمل أعراض الذهان فقدان الإحساس بالواقع والذي قد يشمل الهلوسة والأوهام.
الأشخاص المصابون بـ اضطراب الشخصية الفصامية STPD ليسوا غير مبالين بالآخرين ولا ينفصلون عاطفيًا تمامًا لكنهم يقدمون سلوكيات غير عادية، بينما يُظهر الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية (SPD) عدم اهتمام بشكل عام وعدم مبالاة بالآخرين ولديهم انفصال عاطفي كامل فقد لا يظهرون سلوكيات يعتبرها الناس غير عادية.
أعراض اضطراب الشخصية الفصامية
على الرغم من أن معظم الناس لديهم انحرافات خاصة بهم إلا أن هذه السلوكيات تكون أكثر وضوحًا عند الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات اضطراب الشخصية الفصامية STPD ويصبح هذا صحيح بشكل خاص إذا كانت أنماط تفكيرهم وسلوكهم تجعل التواصل مع الآخرين أمرًا صعبًا.
تشمل الأعراض المحتملة لـ اضطراب الشخصية الفصامية STPD ما يلي:
• الأفكار والتصورات المشوهة
• أشكال غريبة من التعبير عن الذات
• القلق وجنون العظمة في المواقف الاجتماعية
• صعوبة تكوين علاقات وثيقة
التفكير الغريب مثل الإيمان بالخرافات أو التخاطر
أسباب اضطراب الشخصية الفصامية
العوامل الوراثية والاجتماعية والبيئية تلعب دورًا في تطوير اضطراب الشخصية الفصامية STPD ،
يعني الارتباط الجيني الظاهر أن الشخص معرض لخطر أكبر للإصابة بـ STPD إذا كان لديه قريب مصاب إما بـ اضطراب الشخصية الفصامية STPD أو انفصام الشخصية أو اضطراب شخصي آخر.
بالإضافة إلى القابلية الوراثية من المحتمل أن تؤثر تجارب معينة مثل الإساءة والإهمال والصدمات والتوترعلى فرصة إصابة الشخص بـ اضطراب الشخصية الفصامية
تشخيص اضطراب الشخصية الفصامية
يتم تشخيص اضطراب الشخصية الفصامية في حالة وجود المعايير التالية لدى الشخص:
• الشك أو التفكير بجنون العظمة
• السلوك أو المظهر الذي من المحتمل أن يراه الآخرون غريبًا أو غريب الأطوار أو غريبًا
• قلة الأصدقاء المقربين
• القلق الاجتماعي المستمر والمفرط الذي قد يكون مرتبطًا بمخاوف بجنون العظمة
العلاجات
إذا تم تشخيص إصابة الشخص بمرض اضطراب الشخصية الفصامية STPD فسوف يقوم الطبيب بوصف مزيج من الأدوية والعلاج.
على الرغم من عدم وجود دواء لعلاج اضطراب الشخصية الفصامية لكن تشير الأبحاث إلى أن مضادات الذهان من الجيل الثاني والتي تساعد في علاج مرض انفصام الشخصية قد تكون فعالة في إدارة أعراض اضطراب الشخصية الفصامية STPD.
على وجه الخصوص أظهرت الأدوية مثل ريسبيريدون وأولانزابين فوائد في علاج اضطراب الشخصية الفصامية، واعتمادًا على الأعراض الأخرى أو الحالات المرضية المصاحبة للشخص قد يصف الطبيب أيضًا مضادات الاكتئاب أو الأدوية الأخرى ذات التأثير العصبي.
قد تكون العديد من أنواع العلاج مفيدة أيضًا على سبيل المثال قد يساعد العلاج النفسي أو العلاج بالكلام الأشخاص على تعلم كيفية إدارة أعراضهم وتكوين العلاقات أو الحفاظ عليها وقد يساعد تعلم هذه الاستراتيجيات جنبًا إلى جنب مع التدريب على المهارات الاجتماعية الأشخاص على تعلم كيفية الاستجابة للإشارات الاجتماعية والشعور بمزيد من الراحة في المواقف الاجتماعية.
قد يساعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) الأشخاص في التعامل مع سلوكيات معينة وتعلم كيفية التعرف على الأفكار غير العادية أو الضارة وفهم كيفية تغييرها وبالنسبة لبعض الأشخاص ، قد يكون العلاج الأسري مفيدًا أيضًا في تقوية العلاقات مع أفراد الأسرة وتوفير الشعور بالدعم.
مضاعفات اضطراب الشخصية الفصامية
تشير الدلائل إلى أن الأشخاص المصابين بـ STPD لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بما يلي:
• اكتئاب
• القلق
• المشاكل التعليمية والمهنية
• صعوبات اجتماعية
• اضطرابات تعاطي المخدرات والكحول
• التفكير في الانتحار
• نوبات ذهانية