اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في مرحلة البلوغ

اضطرابات شخصية 21-9-2021 بواسطة فريق العمل 1155 زيارة
تشير الدراسات إلى أن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عند البالغين قد لا يكون موجودًا
أكثر من 80 في المائة من الأشخاص الذين تم تشخيصهم باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط في مرحلة البلوغ من غير المحتمل أن يكونوا مصابين بهذه الحالة وهذه نتيجة دراسة جديدة نُشرت مؤخرًا في المجلة الأمريكية للطب النفسي .
يقترح الباحثون أن أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه التي تظهر في مرحلة البلوغ يمكن تفسيرها بعوامل أخرى.
اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ( ADHD ) هو حالة دماغية تتميز بالسلوك الاندفاعي وفرط النشاط ومشاكل التركيز.
ظهور اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر شيوعًا في مرحلة الطفولة
سيستمر ما يقرب من ثلثي الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في الإصابة بهذا الاضطراب حتى مرحلة البلوغ ، وليس من غير المألوف إجراء تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في مرحلة البلوغ
في دراسة جديدة تقول أن الغالبية العظمى من الناس الذين يتم تشخيصهم باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ADHD في الحياة في وقت لاحق قد لا يكون في الواقع التشخيص صحيحًا
عوامل تفسير اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند البالغين
توصل الباحثون إلى النتائج التي توصلوا إليها من خلال إجراء تحليل طولي لـ 239 فردًا ، وجميعهم كانوا خاليين من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في الطفولة.
تم تقييم كل من الأشخاص كل عامين بين سن 10 و 25 عامًا وبالنسبة للتقييمات التي تُجرى كل سنتين نظر الفريق في ظهور أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بالإضافة إلى دليل على تعاطي المخدرات والضعف الإدراكي واضطرابات الصحة العقلية .
تم جمع جميع المعلومات من التقارير الذاتية والتقارير من الآباء والمعلمين.
كشف التحليل أنه بالنسبة لأكثر من 80 في المائة من المشاركين الذين بدأوا في إظهار أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في مرحلة البلوغ يمكن تفسير أعراضهم من خلال عوامل أخرى.
تقول الدراسة: "وجدنا عددًا من الأشخاص الذين بدوا وكأنهم يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند البالغين" ، ولكن عندما نظرنا عن كثب تم تتبعنا الأعراض التي تظهر عند البالغين إلى مرحلة الطفولة أو تم شرحها بشكل أفضل من خلال مشاكل أخرى مثل الصدمات النفسية ، أو أعراض الاكتئاب التي تؤثر على التركيز. "
علاوة على ذلك ، وجد الباحثون أنه في حالة عدم وجود تاريخ من الاضطرابات النفسية "لا يوجد دليل على ظهور اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند البالغين".
بناءً على النتائج التي توصلوا إليها ، تقترح الدراسة أنه يجب على الأطباء توخي الحذر عند تقييم البالغين لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه حيث توجد العديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن تفسر ظهور الأعراض الشبيهة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه واستنتج الباحثون أن:
" حالات اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه الإيجابية الكاذبة المتأخرة شائعة دون تقييم دقيق ولذلك يجب على الأطباء إجراء تقييم دقيق للضعف والتاريخ النفسي وتعاطي المخدرات قبل معالجة الحالات المتأخرة المحتملة ".