اضطراب تشوه الجسم – الأسباب والأعراض وطرق العلاج

اضطرابات شخصية 2-12-2021 بواسطة فريق العمل 1033 زيارة
اضطراب تشوه الجسم (BDD) هو مرض عقلي يتميز بانشغال مستمر بعيب واحد على الأقل في المظهر الجسدي للشخص والذي قد لا يلاحظه الآخرون أو يبدو طفيفًا فقط.
يمكن أن تركز الانشغالات على أي جزء من الجسم ولكن أكثر المناطق شيوعًا هي الجلد والشعر والأنف وهذه المخاوف غير مرغوب فيها وعادة ما يصعب مقاومتها أو السيطرة عليها ويعاني الشخص المصاب باضطراب التشوه الجسمي من ضائقة كبيرة وتتأثر قدرته على أداء الوظائف اليومية.
يعاني الأفراد المصابون باضطراب التشوه الجسمي من خجل شديد في الجسم نابع من مصادر داخلية وخارجية وهذا يعني أن الأفراد الذين يعانون من اضطراب التشوه الجسمي يميلون إلى امتلاك تصور سلبي عن مظهرهم ويميلون إلى الاعتقاد بأن الآخرين يرون أن مظهرهم غير مرغوب فيه مما قد يتسبب في ارتفاع مستويات القلق.
ما هو اضطراب تشوه الجسم؟
يشعر معظم الناس بالقلق بشأن بعض سمات الوجه أو الجسم في وقت ما ولكن الشخص المصاب باضطراب التشوه الجسمي قد يقضي فترات طويلة في التفكير في التفاصيل الدقيقة التي بالكاد يمكن ملاحظتها أو عدم رؤيتها للآخرين ويمكن أن يصبح هذا القلق هاجسًا.
الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 عامًا هم الأكثر عرضة للإصابة باضطراب التشوه الجسمي وهو أكثر شيوعًا عند النساء أكثر من الرجال.
يعاني العديد من الأشخاص المصابين باضطراب التشوه الجسمي من مستويات من القلق يمكن أن يكون لها تأثير كبير على علاقاتهم ونوعية حياتهم.
طمأنة الشخص المصاب باضطراب التشوه الجسمي بأن العيب الذي يراه إما غير حقيقي أو غير مهم لن يساعد.
ومع ذلك إذا تلقى الشخص المصاب باضطراب التشوه الجسمي تشخيصًا دقيقًا فيمكن أن يساعد العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي المعرفي (CBT) لتحسين حالته
أسباب اضطراب التشوه الجسمي
لا يوجد سبب محدد لاضطراب تشوه الجسم ولكن تشير الأبحاث إلى أن العوامل البيئية والوراثية لها تأثير
ارتبط ارتفاع معدلات سوء المعاملة والإهمال أثناء الطفولة باضطراب تشوه الجسم وأيضًا هناك أدلة تشير إلى أن الاضطراب من المرجح أن يحدث في الأفراد الذين لديهم آباء أو أشقاء يعانون من اضطراب الوسواس القهري.
وبعض الأسباب المحتملة لحدوث اضطراب التشوع الجسمي ما يلي:
• حالة وراثية : تشير دراسة إلى أن8 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب التشوه الجسمي (BDD) لديهم فرد قريب من العائلة أصيب بهذه الحالة في وقت ما.
• اضطراب الوسواس القهري (OCD) : غالبًا ما يصيب اضطراب التشوه الجسمي الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالوسواس القهري أو الذين لديهم قريب مصاب بالوسواس القهري حيث تشير إحدى الدراسات إلى أن 8 - 37 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري يعانون أيضًا من اضطراب التشوه الجسمي.
• خبرات الطفولة : تقول دراسة أن الأشخاص الذين عانوا من المضايقة أو التشهير الجسدي في الماضي قد يصابون باضطراب التشوه الجسمي وإن زيادة الوعي بمفاهيم الجمال والانسجام قد يؤثر أيضًا على اضطراب التشوه الجسمي
أعراض اضطراب التشوه الجسمي
يتمثل العَرَض الرئيسي الذي يعاني منه الشخص المصاب باضطراب التشوه الجسمي في الانشغال بعيب محسوس في المظهر أو رد فعل شديد تجاه عيب جسدي طفيف.
الأعراض طويلة الأمد وقد ينتقل تركيز الشخص أيضًا من جزء من الجسم إلى آخر.
وعادةً ما تتضمن المناطق التي يثبت فيها الأشخاص المصابون باضطراب التشوه الجسمي ما يلي:
• الجلد على سبيل المثال حب الشباب والدهون أو التجاعيد
• الوجه مثل القلق بشأن شعر الوجه
وقد تشمل مجالات الاهتمام الخاصة ما يلي:
• الانف
• الفم
• احتمالية تساقط الشعر
• الثديين
• الأعضاء التناسلية
قد يؤدي هذا الانشغال إلى السلوكيات التالية:
• الوعي الذاتي الشديد بشأن المظهر الجسدي
• لمس العيب الجسدي أو التحديق فيه بشكل متكرر
• الإفراط في القراءة أو البحث عن الخلل
• إهمال العمل والحياة الاجتماعية والأسرة والصحة الشخصية والرفاهية وغيرها من جوانب الحياة بسبب الانشغال بالخلل الجسدي
• تجنب المرايا نهائيا وإخراجها من المنزل
• الحرص على إخفاء العيب من خلال الشعر المستعار أو الملابس أو المكياج
• تكرار زيارة جراح الجلد أو التجميل في محاولة لتصحيح العيب
• قضاء عدة ساعات في اليوم في التفكير في الخلل وصعوبة في التفكير في أشياء أخرى
قد يعتقد الشخص أن الآخرين يحدقون فيه أو يتحدثون عنه أو يسخرون منه بينما في الحقيقة أنه لا أحد يفعل ذلك.
يمكن أن يؤثر اضطراب BDD على نوعية حياة الشخص حيث يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب التشوه الجسمي من ضيق شديد لدرجة أنهم يشعرون بعدم قدرتهم على الذهاب إلى العمل أو الاختلاط بالآخرين وقد يعانون أيضًا من القلق والاكتئاب
علاج اضطراب تشوه الجسم
تشير الدلائل إلى أن العلاج الدوائي والعلاج السلوكي المعرفي (CBT) قد يقلل بشكل فعال من أعراض اضطراب تشوه الجسم.
• الأدوية: قد يشمل العلاج الناجح استخدام مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) وهي مضادات للاكتئاب تساعد أيضًا في تقليل الأفكار الوسواسية والسلوك القهري.
• العلاج السلوكي المعرفي (CBT) : يهدف العلاج السلوكي المعرفي إلى تغيير الطريقة التي يتصرف بها الشخص من خلال تحدي معتقداته وتفكيره ويمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي الشخص على إيقاف الأفكار السلبية التي تأتي تلقائيًا ويشجع الشخص على تقييم نفسه بشكل أكثر واقعية وإيجابية