العلاجات الطبيعية لعلاج الاضطراب ثنائي القطب

علاج نفسي 13-3-2022 بواسطة فريق العمل 1046 زيارة
يتضمن الاضطراب ثنائي القطب تحولات شديدة في المزاج والطاقة ومستويات النشاط ويمكن أن تساعد الأدوية الأشخاص في إدارة الأعراض ولكن يمكن أن يكون لها آثار ضارة
يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من أوقات من الاكتئاب الشديد وأوقات الهوس أو الحالة المزاجية "المرتفعة" وتشمل المخاطر أثناء الحالة المزاجية المنخفضة عدم القدرة على العمل
العلاجات الطبيعية لعلاج الاضطراب ثنائي القطب
لا يوجد علاج للاضطراب ثنائي القطب لكن العلاج يمكن الأشخاص من إدارته ويمكن أن تساعد بعض التعديلات على نمط الحياة أيضًا جنبًا إلى جنب مع الدواء.
أولًا: تغيير نمط الحياة
يمكن أن تساعد الاستشارة والعلاج السلوكي المعرفي (CBT) ومجموعة من التغييرات في نمط الحياة الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب على إدارة أعراضهم وتحسين نوعية حياتهم بشكل عام.
1 - النوم
النوم المنتظم مهم للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب.
يمكن أن يؤدي فقدان النوم إلى تغيير الحالة المزاجية والحصول على قسط كافٍ من النوم ضروري لإدارة الحالة المزاجية.
تتضمن النصائح للنوم المنتظم:
• الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في ساعات منتظمة
• التأكد من أن الغرفة مريحة
• تجنب النظر الشاشات والمواقف المسببة للتوتر قبل النوم
• لا تأكل وجبة كبيرة في وقت مبكر جدا للنوم
2 – التظام الغذائي
النظام الغذائي الصحي هو عادة نمط حياة مهمة للشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب.
وجدت دراسة عام 2011 أن ما يصل إلى68 بالمائة من الأشخاص الذين يسعون للعلاج من الاضطراب ثنائي القطب يعانون من زيادة الوزن أو السمنة وبالتالي هم أكثر عرضة للإصابة بحالات أخرى مختلفة بما في ذلك مرض السكري وانخفاض كثافة العظام وأمراض القلب والأوعية الدموية.
يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحي في تقليل مخاطر هذه الحالات.
يمكن أن تؤدي زيادة الوزن إلى تعقيد التعافي وتزيد من خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم والقلق .
يمكن أن تساعد عادات الأكل المنتظمة الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب على البقاء بصحة جيدة وتجنب زيادة الوزن.
تتضمن نصائح الحفاظ على نظام غذائي صحي ما يلي:
• الحفاظ على أوقات الأكل المنتظمة
• التأكد من أن النظام الغذائي متنوع ومتوازن ويحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة
• عمل خطة وجبات للأسبوع وإعداد قائمة قبل الذهاب إلى محل البقالة والالتزام بها
3 - ممارسة الرياضه
يمكن أن تساعد التمارين المعتدلة والمنتظمة في موازنة الحالة المزاجية والوقاية من عدد من المشكلات الصحية مثل السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية.
توصلت مراجعة علمية نُشرت في عام 2016 إلى أن "التمرين بشكل عام يرتبط بتحسين التدابير الصحية بما في ذلك أعراض الاكتئاب والأداء ونوعية الحياة".
4 – تجتب السلوكيات الإدمانية
الأشخاص المصابون بالاضطراب ثنائي القطب لديهم مخاطر أكبر للانخراط في سلوكيات إدمانية.
وجدت إحدى الدراسات أن 56 في المائة من الأشخاص المصابين بهذه الحالة قد عانوا في وقت ما من الإدمان على الكحول أو المخدرات.
تتضمن النصائح لتجنب المشكلات التي تتسبب فيها السلوكيات الخاطئة ما يلي:
• أن تصبح أكثر وعيًا بأي ميل للانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطرمثل الإدمان
• طلب المساعدة إذا كانت هناك مشكلة بالفعل
• مطالبة الأصدقاء والأحباء بدعم أي قرارات لتجنب السلوكيات المدمرة أو الإدمانية
5 - إدارة نوبة الهوس
ليس من الممكن دائمًا منع نوبة الهوس ولكن مع تقدم الحالة قد يبدأ الفرد وأصدقاؤه وعائلته في ملاحظة علامات تغير الحالة المزاجية.
فيما يلي بعض النصائح عند حدوث ذلك:
• اتبع خطة العلاج واحتفظ بجميع المواعيد الطبية حيث قد تحتاج الأدوية إلى تعديل.
• حاول الحفاظ على نمط نوم منتظم وتجنب الإجهاد غير الضروري قدر الإمكان.
• تناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومارس ما يكفي من التمارين الرياضية.
إذا كان لديك أشخاص من حولك فحاول أن تشاركهم ما يحدث حتى يتمكنوا من دعمك.
العلاجات البديلة
تشمل العلاجات الأخرى التي لا تتضمن استخدام العقاقير التقليدية المكملات الغذائية والاستشارة.
أعشاب ومكملات غذائية
يستخدم بعض الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب الأعشاب أو المكملات الغذائية في محاولة لتخفيف أعراضهم.
• أوميغا 3: وجد العلماء أن الاضطراب ثنائي القطب أقل شيوعًا في البلدان التي يستهلك فيها الناس الكثير من الأسماك
قد يكون للأحماض الدهنية أوميغا 3 فوائد صحية عديدة ولكن من الأفضل تناولها في شكلها الطبيعي وليس كمكملات
• المغنيسيوم: يعتقد بعض العلماء أن المغنيسيوم له دور في تنظيم الحالة المزاجية ونوبات الهوس والاكتئاب والعمل مع الأدوية لجعلها تعمل بشكل فعال.
• فيتامينات: الفيتامينات قد تساعد في تنظيم الحالة المزاجية خاصة فيتامين سي وحمض الفوليك .
• تنويع العناصر الغذائية في النظام الغذائي: النظام الغذائي الذي يوفر مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية من خلال الأطعمة الطازجة يمكن أن يساعد في حماية الشخص من مجموعة من المشاكل الصحية