أسباب مرض الثلاسوفوبيا وعلاجه

اضطرابات شخصية 6-6-2022 بواسطة فريق العمل 429 زيارة
الثالاسوفوبيا هو الخوف من المحيط أو المسطحات المائية الكبيرة الأخرى وقد يمنع هذا الرهاب الناس من زيارة الشاطئ أو السباحة في البحر أو السفر بالقوارب.
ما هو مرض الثلاسوفوبيا؟
الرهاب نوع من اضطرابات القلق وتشير كلمة " الثالاسوفوبيا " إلى الخوف من المحيط أو المسطحات المائية العميقة الأخرى.
قد يخاف الشخص المصاب بمرض الرهاب من اتساع أو فراغ المحيط أو الكائنات البحرية في الماء أو كليهما.
يختلف مرض الثالاسوفوبيا عن رهاب الماء وهو الخوف من الماء نفسه حيث يمكن أن يشمل الرهاب المائي الخوف من التواجد في أي مسطح مائي بما في ذلك الأجسام الصغيرة.
أعراض مرض الثلاسوفوبيا
يعاني الشخص المصاب بالثلاسوفوبيا من مشاعر الخوف والقلق بشأن البحر أو أي جسم مائي كبير آخر لا يتناسب مع مستوى الخطر الذي يشكله الماء عليه في تلك اللحظة.
قد يخاف الشخص المصاب بالثلاسوفوبيا مما يلي:
• الجري بالقرب من المحيط
• زيارة الشواطئ
• السفر بالقوارب
في الحالات الأكثر شدة تتصاعد هذه الاستجابة إلى نوبة هلع والتي قد تسبب:
• دوار
• سرعة التنفس أو فرط التنفس
• خفقان القلب
• الارتجاف
• التعرق
• الشعور بالاختناق
• الغثيان مع القيء أو بدونه
أثناء نوبة الهلع قد يشعر الشخص كما لو أنه قد يغمى عليه أو أنه يفقد السيطرة أو أنه قد يموت وقد يؤدي الإجهاد الناتج عن مرض الثلاسوفوبيا إلى تجنب الشخص أي موقف قد يؤدي إلى ظهور الأعراض.
أسباب مرض الثالاسوفوبيا
في بعض الأحيان يصاب الشخص بالرهاب بعد حدث صادم والصدمة هي استجابة للتوتر الشديد والتي قد تنبع من:
• تجربة مباشرة لشيء خطير أو مؤلم
• مشاهدة شيء مؤلم يحدث لشخص آخر
• نقل المعلومات مثل التغطية الإخبارية أو الأفلام
• حدوث نوبة هلع غير متوقعة مما قد يؤدي إلى الخوف من الموقف أو المكان الذي وقع فيه الهجوم
قد يكون الأشخاص المصابون بمرض رهاب الثلاسوفوبيا قد مروا بتجارب مبكرة سلبية مع المحيط أو شعروا بعدم الأمان أثناء تعلم السباحة أو ربما أصبحوا خائفين من البحر بعد مشاهدة تغطية إخبارية لحدث مثل هجوم سمك القرش أو تسونامي.
علاج مرض الثالاسوفوبيا
قد يستفيد الشخص المصاب بمرض الثالاسوفوبيا من عدة أنواع من العلاج بما في ذلك:
• العلاج السلوكي المعرفي: وهو نوع من العلاج بالكلام والهدف هو مساعدة الشخص على تحدي الأفكار والمعتقدات غير المفيدة لتقليل القلق الذي تسببه.
على سبيل المثال في جلسة العلاج السلوكي المعرفي لمرض الثلاسوفوبيا قد يساعد المعالج الشخص على التعرف على الأفكار المقلقة بشأن المحيط وفهم كيفية تأثير هذه الأفكار على عواطفه وأعراضه الجسدية وسلوكه ويمكن أن يساعد هذا الشخص على تغيير استجاباته لمحفز الرهاب مما يقلل من قلقه.
• علاج التعرض: : يمكن أن يساعد علاج التعرض الشخص على الشعور بثقة أكبر في قدرته على التكيف مع حالة الرهاب التي يعاني منها في حالة مواجهة الموقف الذي يخاف منه.
• الأدوية: يمكن أن تساعد الأدوية في تقليل أعراض القلق والخوف لكنها لا تعالج الرهاب مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية والتي تسمى عادة SSRIs وهي نوع من مضادات الاكتئاب التي يستخدمها الأطباء لإدارة القلق.