كيف تنام بشكل أفضل؟

اضطرابات شخصية 17-10-2021 بواسطة فريق العمل 1115 زيارة
النوم الجيد لا يعني فقط الكثير من النوم ولكنه يعني نوع النوم المناسب حيث يؤثر النوم على قدرتنا على استخدام اللغة والحفاظ على الانتباه
الركائز الأربع للنوم الجيد
هناك أربعة عوامل رئيسية تؤثر على جودة نومك:
1 – الصحة
2 – بيئة النوم
3 – السلوك قبل النوم
4 – أسلوب الحياة
كما ثبت أن النوم يحمي جهاز المناعة وتختلف عدد الساعات التي يحتاجها كل شخص للنوم ومع ذلك فمن المستحسن أن ينام الشخص البالغ السليم في المتوسط ما بين سبع إلى تسع ساعات في الليلة
الشيء المهم هو أن تحصل على نوم جيد ويمكن للنصائح التالية أن تساعد في علاج مشاكل نومك.
الصحة
المشاكل الصحية الجسدية يمكن أن تمنعك من الحصول على نوم جيد ليلاً مثل انسداد الأنف أو الصداع
يمكن أن يساعدك التحدث إلى طبيبك أو الصيدلي عن الأدوية المناسبة في هذا الأمر وحاول تجنب تناول الأدوية دون التحدث إلى أخصائي طبي لأن الدواء نفسه في بعض الأحيان يمكن أن يمنعك من النوم بشكل صحيح إذا لم يكن مناسبًا لك.
يمكن أن تؤثر مشاكل الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب أيضًا على نومنا وفي هذه الحالات وغالبًا ما يكون النهج المشترك لمعالجة كل من مشكلة الصحة العقلية وقلة النوم هو أكثر طرق العلاج فعالية
بيئة النوم
يجب أن تكون غرفة النوم في مكان ما نربطه بالنوم حيثما أمكن ويجب أن تحاول إزالة المشتتات من غرفة نومك فمن الأفضل مشاهدة التلفاز ولعب ألعاب الكمبيوتر وتناول الطعام في غرفة أخرى سيسمح لك ذلك بالاسترخاء دون أي عوامل تشتيت في غرفة نومك
ضع في اعتبارك أن وجود الأدوات والأجهزة الإلكترونية ، مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون والإضاءة التي في هذه الأجهزة تعمل على تثبيط إنتاج الميلاتونين وهو الهرمون الذي يساعدك على النوم لذلك يجب التوقف عن استخدام هذه الأجهزة قبل ساعتين من النوم لتقليل تأثيرها على نومك
على الرغم من اختلاف كل شخص وله تفضيلاته الشخصية إلا أن العوامل المشتركة التي يمكن أن تؤثر على نومنا هي الضوء والضوضاء ودرجة الحرارة ويمكن أن يمنعك الكثير من الضوء أو الضوضاء من النوم أو البقاء نائمًا ويمكنك استخدام قناع العين أو سدادات تأذن إذا كانت لديك مصادر ضوضاء لا يمكنك التحكم فيها مثل الضوء من مصباح الشارع أو ضوضاء موسيقى الجيران
السلوك قبل النوم
الاستلقاء مستيقظًا في السرير يمكن أن يجعلنا نشعر بالقلق ومع ذلك فإن هذا القلق يجعل من الصعب علينا النوم.
يمكن أن تساعدك تقنيات الاسترخاء التدريجي على الاسترخاء في هذه الأوقات وبدلًا من البقاء في السرير والإحباط أكثر فأكثر يمكنك النهوض وتناول مشروبًا دافئًا مثل الحليب الدافئ والعودة إلى السرير عندما تشعر بالنعاس.
إذا استمرت معاناتك من مشاكل النوم لأكثر من شهر يمكنك التحدث مع طبيبك العام حول إمكانية استخدام العلاج السلوكي المعرفي حيث يستخدم هذا العلاج لعلاج بعض مشاكل الصحة العقلية ويمكن أن يشجعك على اتخاذ موقف أكثر إيجابية مثل كسر حلقة الأفكار السلبية التي تسبب قلة نومك ، وبالتالي يمكن أن تساعدك على تطوير نمط نوم أكثر صحة
أسلوب الحياة
هناك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها كل يوم لتحسين نوعية نومك.
يمكن أن ينتج عن تناول الأرز والشوفان ومنتجات الألبان مواد كيميائية تزيد من رغبتنا في النوم ومع ذلك يمكن للطعام والشراب الذي يحتوي على الكثير من الكافيين أو السكر أن يبقيك مستيقظًا لذا فإن تناول كميات أقل من الشاي والقهوة وتناول كميات أقل من الشوكولاتة والأطعمة السكرية الأخرى في وقت متأخر من اليوم قد يساعدك على النوم بشكل أفضل
يُعتقد أن ممارسة الرياضة بانتظام تساعدنا على النوم حيث يمكن أن يساعد في تقليل القلق وتخفيف التوتر ومع ذلك من المهم ممارسة الرياضة في الوقت المناسب وذلك بممارسة الرياضة في وقت مبكر من اليوم لأن التمارين الرياضية تزيد من إنتاج الجسم للأدرينالين مما يجعل النوم أكثر صعوبة إذا تم القيام به قبل النوم مباشرة.