ما هو علاج التعرض وما مدى فعاليته؟

علاج نفسي 9-1-2022 بواسطة فريق العمل 785 زيارة
علاج التعرض هو نوع من العلاج السلوكي الذي يمكن أن يساعد في علاج مختلف أنواع الرهاب واضطرابات القلق.
بتوجيه من المعالج سيواجه الشخص مخاوفه وقلقه في مكان آمن إما في خياله أو في سيناريو الحياة الواقعية.
تتناول هذه المقالة كيفية عمل علاج التعرض وبعض الأنواع المختلفة وماذا يمكن توقعه من العلاج.
ما هو العلاج بالتعرض؟
العلاج بالتعرض هو نوع من العلاج النفسي يمكن أن يساعد الأشخاص في التغلب على مخاوفهم أو اضطرابات القلق ويمكن أن يساعد في تقليل مشاعر القلق أو الضيق أو الخوف التي قد يعاني منها الشخص بسبب اضطراب أو صدمة سابقة.
في علاج التعرض سيتعرض الشخص لموقف أو حافز يثير مشاعر الخوف أو الذعر بالنسبة له وبمرور الوقت يمكن أن يساعد التعرض المتحكم فيه لهذه المخاوف في مكان آمن في تقليل مشاعر القلق والضيق لديهم.
قد يستخدم المعالج أنواعًا مختلفة من العلاج بالتعرض وفقًا لنوع الخوف أو الاضطراب الذي يعاني منه الشخص على سبيل المثال قد ينشئ المعالج سيناريو حياة حقيقية للشخص يمر به أو قد يستخدم العلاج بالكلام لتشجيع الشخص على تخيل المواقف أو تذكر الأحداث الصادمة.
ماذا يمكن أن يعالج؟
يمكن أن يساعد علاج التعرض في علاج مجموعة متنوعة من الاضطرابات القائمة على الخوف والقلق بما في ذلك:
• الرهاب
• اضطراب الهلع
• اضطراب القلق الاجتماعي
• اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
• اضطراب الوسواس القهري
• اضطراب القلق العام
• الصدمة
ما هو المتوقع من العلاج بالتعرض؟
هناك عدة أنواع مختلفة من العلاج بالتعرض وسيعتمد العلاج على كل حالة على حدة.
ستنظر الأقسام أدناه في أنواع علاج التعرض المتاحة وما يمكن توقعه من كل منها.
في الجسم الحي
أثناء العلاج بالتعرض في الجسم الحي سيواجه الشخص رهابًا أو موقفًا يسبب الخوف أو القلق في الحياة الواقعية.
إذا كان الشخص يعاني من رهاب العناكب على سبيل المثال فقد يعمل تدريجياً على التعامل مع العنكبوت الحقيقي.
العلاج بالتعرض الخيالي
أثناء العلاج بالتعرض الوهمي سيطلب المعالج من الشخص أن يتخيل بتفاصيل حية الموقف أو يثير خوفه أو قلقه ويمكن أن يكون هذا نهجًا فعالًا للأشخاص الذين يتعاملون مع الصدمات
إذا كان الشخص يعاني من صدمة سابقة أو اضطراب ما بعد الصدمة فيمكنه إعادة سرد تجربته.
يمكن أن يساعد تخيل مصدر الخوف أو القلق في مكان آمن جنبًا إلى جنب مع العلاج بالكلام في تقليل مشاعر الضيق.
الواقع الافتراضي
بعض المخاوف ليست عملية بالنسبة للمعالج لتكرارها في الجسم الحي وإذا كان لدى الشخص خوف من الطيران على سبيل المثال فقد يقوم المعالج بتحفيز تجربة الطيران باستخدام تقنية الواقع الافتراضي.
هذا يعرض الشخص لتجربة واقعية ومماثلة للمساعدة في تقليل مشاعر الخوف المرتبطة بالطيران
التعرض الداخلي
يركز علاج التعرض الداخلي على خلق استجابات جسدية يربطها الناس بالذعر أو الضيق فإذا كان الشخص يعاني من اضطراب الهلع فقد يربط بين زيادة معدل ضربات القلب والشعور بالذعر أو الخطر.
على سبيل المثال قد يأمر المعالج الشخص بالركض على الفور في مكان آمن لخلق أحاسيس جسدية مماثلة دون أي شعور بالخطر.
العلاج بالتعرض المطول
يوفر علاج التعرض المطول التعرض المتكرر ويتضمن:
• التثقيف حول الأعراض وكيف يمكن أن يساعد العلاج بالتعرض المطول
• تعلم تقنيات التنفس للمساعدة في السيطرة على مشاعر الضيق
• التعرض في الجسم الحي لسيناريوهات قد تثير الخوف والقلق
• العلاج بالكلام حيث يتذكر الناس التجارب المؤلمة مع المعالج لمساعدتهم على فهم الأحداث وتقليل الأفكار السلبية
قد يكون العلاج بالتعرض المطول مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة والاستجابات الأخرى للصدمات ويمكن أن تساعد الوتيرة التدريجية للعلاج بالتعرض المطول الأشخاص على التغلب على مخاوفهم وقلقهم بمرور الوقت.
من يقدم هذا العلاج؟
قد يقدم الأطباء النفسيون وعلماء النفس والمعالجون علاج التعرض حيث سيتلقى الطبيب النفسي تدريبًا حتى درجة الماجستير أو الدكتوراه
يمكن للناس البحث عن أخصائي صحي لديه الخبرة والتجربة في إجراء علاج التعرض.
من المهم أن يجد الأشخاص متخصصًا مدربًا لإجراء علاج التعرض وقد يؤدي العلاج بالتعرض الذي يتم إدارته بشكل غير صحيح إلى مزيد من الصدمة أو الخوف أو القلق.
الختام
يمكن أن يكون علاج التعرض خيارًا علاجيًا فعالًا لمجموعة من اضطرابات الرهاب والقلق بما في ذلك اضطراب ما بعد الصدمة والوسواس القهري واضطراب الهلع.
سيعمل الناس جنبًا إلى جنب مع الطبيب المعالج لمواجهة مخاوفهم أو مسببات القلق لديهم حيث قد يحفز المعالج مخاوفهم من خلال الخيال أو يخلق سيناريو في الحياة الواقعية للأشياء التي يخاف منها
يجب على الأشخاص الذين يرغبون في تجربة العلاج بالتعرض البحث عن طبيب نفساني أو معالج لديه الخبرة والخبرة المناسبة.