ما هو الفرق بين مرض فقدان الشهية والشره المرضي؟

اضطرابات شخصية 9-1-2022 بواسطة فريق العمل 961 زيارة
يعتبر فقدان الشهية العصبي والشره المرضي من اضطرابات الأكل التي يحاول فيها الشخص إنقاص الوزن بطرق غير صحية.
هناك اختلافات جوهرية بين مرض فقدان الشهية والشره المرضي ومن الممكن أن يصاب الشخص بكليهما في نفس الوقت.
في هذه المقالة تعرف على المزيد حول أعراض الحالتين والاختلافات بينهما
الاختلافات بين مرض فقدان الشهية والشره المرضي
قد يركز الأشخاص المصابون بفقدان الشهية والشره المرضي على الوزن والمظهر ، وقد يكون لديهم صورة مشوهة للجسم. كلتا الحالتين تؤدي إلى محاولة الشخص إنقاص الوزن باستخدام استراتيجيات غير صحية.
هناك اختلافات رئيسية بين مرض فقدان الشهية والشره المرضي حيث يميل الأشخاص المصابون بفقدان الشهية إلى اتباع أنظمة غذائية قاسية وقد يحدون من تناول طعامهم لدرجة يمكن أن تؤدي إلى سوء التغذية وحتى الموت.
بعض الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية يمارسون الرياضة بشكل مفرط وإذا كان الشخص يعاني بالفعل من سوء التغذية فقد يؤدي هذا القدر من التمارين إلى الإغماء أو التعرض لآثار ضارة أخرى محتملة حيث قد يتقيأ الشخص المصاب بفقدان الشهية أو يتناول أدوية مسهلة لفقدان الوزن.
قد يكون الشخص المصاب بأي من الاضطرابين يسعى إلى الكمال ويركز على إرضاء الآخرين وتشير بعض الأبحاث إلى الفروق في التركيب النفسي للأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات.
أعراض مرض فقدان الشهية والشره المرضي
يتمثل العرض الأساسي لفقدان الشهية في تقييد تناول الطعام باتباع نظام غذائي شديد، بينما يتمثل العرض الرئيسي للشره المرضي في التعويض عن نوبات الإفراط في الأكل بمحاولة تطهير الطعام.
يمكن أن يتسبب فقدان الشهية في حدوث ما يلي:
• فقدان الوزن بسرعة
• تجنب الوجبات
• تناول القليل جدا في الوجبات
• محاولة اخفاء كمية الطعام التي يأكلها الشخص
• هشاشة الشعر والأظافر
• تطور مرض فقر الدم
• الإمساك
• الشعور بالإغماء والتعب
• انقطاع الطمث
تتضمن بعض علامات وأعراض الشره المرضي ما يلي:
• كثرة الإفراط في الأكل
• الأكل في الخفاء
• وجود تورم في الحلق أو الرقبة
• وجود مشاكل صحية في الفم مثل فقدان الأسنان أو كسر الأسنان
• المعاناة من الجفاف الشديد
• وجود اختلالات في توازن الكهارل والتي يمكن أن تسبب مشاكل صحية
تشخيص مرض فقدان الشهية والشره المرضي
لا يوجد اختبار موضوعي - مثل فحص الدم أو الأشعة السينية - يمكن أن يشير بشكل قاطع إلى اضطراب الأكل ولكن بدلاً من ذلك يقوم الطبيب بإجراء التشخيص بناءً على أعراض الشخص.
لتشخيص فقدان الشهية أو الشره المرضي سيسأل الطبيب عن أعراض الشخص وقد يسأل أيضًا أفراد الأسرة والأحباء الآخرين عن ملاحظاتهم.
قد يكون التشخيص صعبًا لأن العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل يحاولون إخفاء أعراضهم
يمكن أن يكون الدعم والتشجيع من الأحباء أمرًا بالغ الأهمية حيث يساعد الشخص على الحصول على تشخيص دقيق والتدخل المبكر وهذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال والمراهقين
علاج مرض فقدان الشهية والشره المرضي
لعلاج اضطرابات الأكل عدة أهداف منها:
• معالجة أي عواقب صحية للاضطراب
• معالجة المشكلات النفسية الأساسية مثل الاكتئاب أو تدني احترام الذات أو الصدمة والتي قد تكون قد حفزت سلوكيات الأكل المضطربة
• استعادة الوزن الصحي للجسم
يحتاج الأشخاص المصابون باضطرابات الأكل إلى علاج شامل يعالج الأعراض الجسدية والنفسية والتي يمكن أن تشمل:
• استشارات غذائية للمساعدة في تصحيح الاختلالات الغذائية والحفاظ على وزن صحي للجسم
• العلاج الطبي للمضاعفات الفسيولوجية لاضطرابات الأكل مثل فقر الدم أو مرض ارتجاع الحمض
• مجموعات الدعم للاستفادة من تجارب الآخرين
• العلاج مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو إزالة حساسية حركة العين وإعادة المعالجة (EMDR) والتي يمكن أن تعالج الصدمات
• دواء لحالات الصحة العقلية الأساسية مثل الاكتئاب والقلق
الدعم النفسي
يحتاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل إلى الدعم للتعافي ويمكن أن تساهم الرسائل السلبية حول المظهر وصورة الجسم في خطر الإصابة باضطراب الأكل.
هذا يعني أن الأصدقاء وأفراد الأسرة والمجتمع ككل يمكن أن يلعبوا دورًا في مساعدة الشخص على التعافي من اضطرابات الأكل.
فيما يلي إستراتيجيات لدعم الشخص الذي يتعافى من اضطراب الأكل:
• تجنب نقد مظهرهم أو وزنهم.
• لا تتحدث عن اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة أو الطعام
• لا تسخر أو تحكم على أي شخص بسبب اضطراب الأكل .