ما هو الكلام المضغوط في الاضطراب ثنائي القطب؟

اضطرابات شخصية 10-6-2022 بواسطة فريق العمل 425 زيارة
قد يتحدث الشخص الذي يعاني من الضغط بشكل مفاجئ أو متقطع والكلام المضغوط هو عرض شائع للاضطراب ثنائي القطب.
قد يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من ضغط الكلام خلال فترات الهوس وهذه فترات الذروة القصوى.
خلال هذه الأوقات قد يشعر الشخص بالحاجة إلى التحدث بسرعة أو فجأة أو بشكل متقطع.
أعراض الكلام المضغوط
• الكلام السريع دون توقف للآخرين
• الكلام بصوت عال
• الحديث عن الموضوعات بطريقة غير منظمة
• الحديث عن مواضيع غير لائقة
• عدم القدرة على التحدث بسرعة كافية لمواكبة الأفكار
قد تشمل الأعراض الإضافية خلال فترة الهوس ما يلي:
• تضخم القيمة الذاتية أو أوهام العظمة
• سلوك متهور أو محفوف بالمخاطر
• انخفاض الحاجة أو القدرة على النوم
• تفاؤل مبالغ فيه
• الشعور بالقلق أو التوتر
• عدم القدرة على التركيز
• الأرق
المضاعفات
الكلام المضغوط ليس له مضاعفات كبيرة في حد ذاته ومع ذلك فإن السبب الكامن وراء الكلام المضغوط قد يؤثر على صحة الشخص ورفاهه بشكل عام.
من المرجح أن يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من فترات من تدني احترام الذات خلال نوبات الاكتئاب بالإضافة إلى ذلك الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطبهم أكثر عرضة لمحاولة الانتحار.
أسباب الكلام المضغوط
غالبًا ما يكون الكلام المضغوط نتيجة الأفكار السريعة أثناء نوبة الهوس ومن غير المحتمل أن يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من مشاكل في الكلام المضغوط أثناء دورة الاكتئاب.
يمكن للدماغ عادةً أن يعطي الأولوية للأفكار بناءً على أهميتها في الموقف وقد يواجه الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب صعوبة في فصل هذه الأفكار مما يعني أن الأفكار غير ذات الصلة قد تظهر ملحة بمجرد دخولها إلى العقل.
وجدت مراجعة عام 2017 أن الكلام المضغوط يكون أكثر احتمالا في اضطراب ثنائي القطب عند البالغين منه لدى الأطفال والمراهقين.
قد يتعرض الشخص أيضًا لضغط الكلام نتيجة لظروف أخرى.
علاج مشكلة الكلام المضغوط
لا يمكن للأطباء علاج الكلام المضغوط أو معالجته كحالة منعزلة وبدلاً من ذلك سيركزون على علاج السبب الأساسي للحالة.
الاضطراب ثنائي القطب لديه معدل مرتفع من التشخيص الخاطئ ونتيجة لذلك قد يواجه الشخص صعوبة في الحصول على العلاج الذي يحتاجه.
بعد التشخيص الصحيح يمكن لأي شخص أن يتعلم كيفية إدارة الاضطراب ثنائي القطب بمزيج من الأدوية والعلاج النفسي .
هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الأدوية للمساعدة في علاج الاضطراب ثنائي القطب التي يمكن أن تساعد في تقليل الكلام المضغوط أو القضاء عليه وهذه الأدوية هي:
• مضادات الذهان مثل أولانزابين أو أريبيبرازول
• مثبتات المزاج مثل حمض الفالبرويك أو الليثيوم
• مضادات الاكتئاب
إلى جانب العلاجات الدوائية قد يستفيد الشخص من العلاج النفسي وتشمل أنواع العلاج النفسي التي يمكن أن تساعد الشخص في إدارة الاضطراب ثنائي القطب ما يلي :
• العلاج السلوكي المعرفي
• العلاج الذي يركز على الأسرة
• علاج الإيقاع الشخصي والاجتماعي
• العلاج السلوكي الجدلي