ما هي أعراض الإدمان؟

اضطرابات شخصية 13-7-2022 بواسطة فريق العمل 280 زيارة
الإدمان مرض له مجموعة من السلوكيات الضارة ويمكن أن يساعد التعرف على هذه العلامات الشخص المصاب بالإدمان على تلقي العلاج الذي يحتاجه.
يقوم الأطباء حاليًا بتشخيص حالات الإدمان ضمن فئة تُعرف باسم "الاضطرابات المرتبطة بالمواد والإدمان" وتختلف الأعراض المحددة وفقًا لاضطراب الإدمان.
اضطرابات تعاطي المواد المخدرة له مجموعة من الآثار النفسية والجسدية والاجتماعية التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من جودة حياة الناس.
بينما تقسم هذه المقالة الأعراض إلى هذه الفئات الثلاث فإن الواقع أقل وضوحًا حيث تتداخل العديد من هذه الأعراض ويمكن أن تؤدي إلى بعضها البعض.
أعراض نفسية
تشمل أعراض الإدمان المسبب للاضطرابات النفسية ما يلي.
• عدم القدرة على التوقف عن التعاطي: في كثير من الحالات مثل الاعتماد على النيكوتين أو الكحول أو مواد أخرى يكون الشخص قد قام على الأقل بمحاولة واحدة جادة ولكن فاشلة للتخلي عن التدخين وقد يكون هذا أيضًا فسيولوجيًا لأن بعض المواد مثل الهيروين تسبب الإدمان الكيميائي وتسبب أعراض الانسحاب إذا توقف الشخص عن تناولها.
• يستمر استخدام المواد وتعاطيها على الرغم من المشاكل الصحية: يستمر الفرد في تناول المادة المخدرة بانتظام على الرغم من إصابته بأمراض ذات صلة على سبيل المثال قد يستمر المدخن في التدخين بعد الإصابة بأمراض الرئة أو القلب
• التعامل مع المشاكل: عادة ما يشعر الشخص المصاب بالإدمان بالحاجة إلى تعاطي المخدرات أو القيام بالسلوك للتعامل مع مشاكله.
• الهوس: قد يصبح الشخص مهووسًا بمادة ما ويقضي المزيد والمزيد من الوقت والطاقة في إيجاد طرق للحصول على هذه المادة
• المخاطرة: قد يخاطر الفرد المصاب بالإدمان للحصول على المادة أو الانخراط في السلوك الإدماني مثل الاتجار بالجنس أو السرقة من أجل المخدرات غير المشروعة
• تناول جرعة أولية كبيرة: هذا شائع مع اضطراب تعاطي الكحول وقد يستهلك الفرد بسرعة كميات كبيرة من الكحول من أجل الشعور بالرضا.
الأعراض الاجتماعية
يمكن أن يؤثر اضطراب استخدام المواد المخدرة على الطريقة التي يتعامل بها الفرد مع الآخرين ويتعامل معهم ومن هذه التأثيرات ما يلي:
• التضحيات: قد يتخلى الشخص المدمن على المخدرات عن بعض الأنشطة التي كانت تسعده في السابق على سبيل المثال قد يقرر الشخص الذي لديه إدمان على النيكوتين عدم مقابلة الأصدقاء إذا كانوا يخططون للذهاب إلى مطعم لا يسمح فيه بالتدخين.
• التخلي عن الهوايات والأنشطة: مع تقدم الإدمان قد يتوقف الفرد عن المشاركة في التسلية التي يستمتع بها وقد يجد الأشخاص الذين يعتمدون على التبغ على سبيل المثال أنهم لم يعودوا قادرين جسديًا على المشاركة في رياضتهم المفضلة.
• الحفاظ على إمدادات جيدة من المال: سيتأكد الأشخاص المصابون باضطرابات تعاطي المخدرات دائمًا من أن لديهم إمدادات جيدة حتى لو لم يكن لديهم الكثير من المال وقد يقدمون تضحيات في ميزانية منزلهم لضمان توافر المادة المخدرة
• السرية والعزلة: في كثير من الحالات ، قد يستخدم الشخص المصاب باضطراب تعاطي المخدرات المادة المخدرة بمفرده في الخفاء.
• الإنكار: لا يدرك عدد كبير من الأشخاص المصابين باضطراب تعاطي المخدرات أن لديهم مشكلة
• الاستهلاك المفرط أو تعاطي المواد: يمكن لبعض أنواع اضطرابات تعاطي المخدرات مثل الكحول أو اضطرابات استخدام المواد الأفيونية أن تدفع الفرد إلى استهلاك كميات غير آمنة من مادة ما زيمكن أن تكون الآثار الجسدية لتعاطي مادة ما شديدة
• الصعوبات المالية: يمكن أن تؤدي مادة باهظة الثمن إلى تضحيات مالية كبيرة لتأمين إمدادات مالية منتظمة.
الأعراض الجسدية
يمكن أن يؤثر استخدام مادة ما بشكل متكرر على مجموعة من وظائف وأنظمة الجسم.
• أعراض الانسحاب: عندما تنخفض مستويات المادة التي يعتمد عليها الشخص عن مستوى معين فقد يعاني من أعراض جسدية اعتمادًا على المادة وتشمل هذه الإمساك والإسهال والارتجاف والتعرق والسلوك غير المعهود بما في ذلك العنف.
• تغيرات الشهية: بعض المواد تغير من شهية الشخص، استهلاك الماريجوانا على سبيل المثال قد يزيد بشكل كبير من الشهية بينما قد يقلل الكوكايين من ذلك.
• الأضرار أو المرض الناجم عن استخدام مادة ما: يمكن أن يؤدي التدخين مثل التبغ إلى أمراض الجهاز التنفسي المستعصية وسرطان الرئة، بينما يمكن أن تؤدي حقن العقاقير غير المشروعة إلى تلف الأطراف ومشاكل في الأوردة والشرايين
• الأرق: الأرق هو عرض شائع للانسحاب وقد يؤدي استخدام المنشطات غير المشروعة إلى تشجيع دورة النوم المتقطعة حيث قد يظل الشخص مستيقظًا لعدة ليالٍ متتالية
• تغير في المظهر: قد يبدأ الشخص في الظهور بمظهر أشعث ومرهق حيث أن استخدام المادة المخدرة يجعل الشخص يهمل في غسل الملابس والاهتمام بالنظافة الشخصية.