ما هي أهم أعراض وأسباب الاضطراب العاطفي الموسمي؟

اضطرابات شخصية 9-1-2022 بواسطة فريق العمل 904 زيارة
يُعرف الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) الآن بشكل أكثر شيوعًا بالاضطراب الاكتئابي الكبير ذي النمط الموسمي ويتأثر الكثير منا بتغير الفصول حيث يمكن أن يؤثر الطقس البارد على مزاجنا ومستويات الطاقة لدينا وكذلك أنماط نومنا وشهيتنا وكذلك يمكن أن يؤثر على حياتك اليومية وهو ما يسمى بالاضطراب العاطفي الموسمي (SAD).
ما هي أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي؟
تتشابه أعراض اضطراب القلق الاجتماعي مع أعراض الاكتئاب والاختلاف الرئيسي هو أن أعراض الاضطراب العاطفي تزداد تطورًا خلال فصل الشتاء وتحدث الأعراض لدى معظم الأشخاص وتختفي في نفس الوقت من كل عام.
ومن أهم اعراض الاضطراب العاطفي الموسمي:
• الشعور بالحزن أو البكاء أو اليأس
• الشعور الدائم بالقلق
• صعوبة في التركيز
• غير قادر على الاستمتاع بالأشياء التي عادة ما تجلب لك السعادة
• تفقد الاهتمام بالجنس
• لا تريد أن ترى الناس
• البكاء في كثير من الأحيان بدون سبب واضح
• الشعور بالتعب حتى بعد نوم ليلة كاملة
• النوم لفترة طويلة
• زيادة الشهية
• التفكير في الانتحار
• الإفراط في الأكل واحتمال زيادة الوزن
أسباب الاضطراب العاطفي الموسمي
في حين أن الأسباب الدقيقة للاضطراب العاطفي الموسمي غير واضحة إلا أنها غالبًا ما ترتبط بالكمية المنخفضة من ضوء الشمس في الشتاء ويمكن أن يؤثر ذلك على:
• ساعة جسمك: يستخدم جسمك ضوء الشمس لتنظيم نومك وشهيتك ومزاجك ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الضوء في الشتاء إلى اضطراب ساعة الجسم مما يؤدي إلى الاكتئاب والتعب
• إنتاجك من الميلاتونين وهو هرمون يؤثر على أنماط النوم وقد ينتج الأشخاص المصابون باضطراب القلق الاجتماعي مستويات أعلى بكثير في الشتاء
• إنتاجك للسيروتونين وهو هرمون يؤثر على نومك ومزاجك وشهيتك ويمكن أن يؤدي انخفاض ضوء الشمس إلى انخفاض مستويات السيروتونين مما يجعلك تشعر بالاكتئاب.
تزداد احتمالية إصابتك باضطراب القلق الاجتماعي إذا كان لديك قريب مصاب باضطراب القلق الاجتماعي أو أي شكل آخر من أشكال الاكتئاب مثل أنواع الاكتئاب الأخرى ويعد اضطراب القلق الاجتماعي أكثر شيوعًا عند النساء فمن المرجح أن يتأثرن به ثلاث مرات أكثر من الرجال.
علاج الاضطراب العاطفي الموسمي
قد يكون من الصعب التعايش مع اضطراب القلق الاجتماعي ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك.
• يمكن أن يكون للضوء وخاصة الضوء الطبيعي تأثير كبير على مزاجك العام
اقضِ بعض الوقت كل يوم بالخارج وإذا أمكن وافتح ستائرك للسماح بدخول أكبر قدر ممكن من الضوء وتجنب الجلوس في غرف مظلمة أو خافتة الإضاءة واستخدم المصابيح والمرايا لإضفاء السطوع في أي مكان مظلم بشكل خاص.
• التمرين وقضاء الوقت في المساحات الخضراء مفيد للصحة العقلية للجميع ويمكن أن يعزز النشاط البدني احترامك لذاتك ويساعدك على التركيز والنوم والشعور بالتحسن.

• قد يصف الطبيب مضادًا للاكتئاب وعادة ما يكون مثبطًا انتقائيًا لاسترداد السيروتونين وهذا النوع من الأدوية يزيد من مستويات السيروتونين في الجسم
وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على مادة البوبروبيون (Wellbutrin XL) للاستخدام المحدد من قبل الأشخاص المصابين باضطراب القلق الاجتماعي.
• على الرغم من أن اضطراب القلق الاجتماعي يبدو أنه يحدث بسبب التغيرات في كيمياء الدماغ إلا أن العلاج الذي يركز على الحالة المزاجية والسلوك يمكن أن يساعد أيضًا وهذا النوع من العلاج قد يكون له فائدة تدوم لفترة أطول من تناول الأدوية
يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) الأشخاص في مراقبة ردود أفعالهم تجاه مواقف وبيئات معينة والتحكم فيها بنجاح أكبر وإذا كان بإمكان الشخص تغيير الطريقة التي يدرك بها الأحداث فسيتغير سلوكه أيضًا بمرور الوقت وقد يساعد هذا في تقليل شدة أعراضهم خلال الموسم الذي تبلغ فيه آثار الاضطراب العاطفي الموسمي ذروتها.
تتضمن دورة العلاج السلوكي المعرفي عادةً برنامجًا فرديًا للفكر وتمارين التنفس لمساعدة الشخص على تحديد المشاعر السلبية وتخفيفها.