ما هي الفوائد الصحية لليوغا؟

صحة نفسية 27-8-2022 بواسطة فريق العمل 162 زيارة
اليوغا هي تمرين شائع يركز على التنفس والقوة والمرونة وقد توفر ممارسة اليوجا العديد من الفوائد الصحية الجسدية والعقلية.
ممارسة تمارين اليوجا تفيد صحة الأشخاص من خلال:
• إلهامهم لتناول طعام أكثر صحة
• تحسين نوعية نومهم
• تقليل مستويات التوتر لديهم
• تحفيزهم على الحد من تعاطي الكحول والتدخين
الفوائد الصحية لليوغا
تشير الدلائل المتزايدة إلى أن اليوجا قد توفر أيضًا فوائد أخرى للصحة وندرج هذه الفوائد المحتملة في الأقسام أدناه.
1. تقليل التوتر
غالبًا ما يمارس الناس اليوجا لتقليل التوتر والمساعدة على الاسترخاء ويتعلم العلماء الآن الآليات الكامنة وراء كيفية تقليل اليوجا للتوتر.
قد يؤدي الارتفاع المستمر في هرمونات التوتر بما في ذلك الأدرينالين والكورتيزول إلى تلف الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم .
ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يمارسون اليوجا بانتظام لديهم مستويات منخفضة من الكورتيزول.
وجدت الدراسات أيضًا أن ممارسة اليوجا لمدة 3 أشهر على الأقل قد تؤدي إلى انخفاض الكورتيزول والإجهاد الملحوظ وتقليل السيتوكينات المؤيدة للالتهابات التي تسبب الالتهاب .
2. تخفيف القلق
على الرغم من أن معظم الناس يشعرون بالقلق من وقت لآخر فإن القلق هو أيضًا أحد أعراض العديد من الحالات بما في ذلك اضطراب الهلع واضطراب القلق الاجتماعي واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والرهاب .
قيمت دراسة أجريت عام 2017 ما إذا كانت ممارسة اليوجا في المدرسة يمكن أن تساعد الأطفال الذين يعانون من القلق وأدت ممارسة اليوجا في بداية اليوم الدراسي لمدة 8 أسابيع إلى تحسين صحتهم النفسية والعاطفية مقارنةً بالذين لم يمارسوا اليوغا.
3. إدارة الاكتئاب
على الرغم من أن العلاج بالأدوية والعلاج بالكلام من العلاجات الشائعة للاكتئاب إلا أن اليوجا حققت بعض النتائج الواعدة كعلاج تكميلي.
وجدت مراجعة منهجية أجريت عام 2017 أن اليوجا يمكن أن تقلل من أعراض الاكتئاب لدى الكثير من الأشخاص بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الاكتئاب والنساء الحوامل وبعد الولادة
يقترح الباحثون أن اليوجا قد تقلل من أعراض الاكتئاب من خلال تقليل الكورتيزول أو "هرمون التوتر".
4. تقليل آلام أسفل الظهر
تؤثر آلام أسفل الظهر على 80٪ من البالغين في مرحلة ما من حياتهم ويؤثر على قدرتهم على أداء المهام اليومية والتمارين الرياضية والنوم وقد تكون اليوجا وسيلة مريحة وغير مكلفة لتوفير بعض الراحة.
ربط تحليل أجري في عام 2017 بين ممارسة اليوجا وتخفيف آلام أسفل الظهر وتحسين الوظيفة المرتبطة بالظهر.
أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في المجلة الأمريكية للطب الوقائي أن برنامج اليوغا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تحسين درجات الإعاقة وشدة الألم وتقليل استخدام المواد الأفيونية
تشير أبحاث أخرى إلى أن اليوجا كذلك بنفس الفعالية في تخفيف آلام الظهر كعلاج طبيعي
5. تحسين نوعية الحياة أثناء المرض
يستخدم الكثير من الناس اليوجا كعلاج تكميلي إلى جانب العلاجات الطبية التقليدية لتحسين نوعية حياتهم وتشير بعض الأدلة إلى أن اليوجا قد تحسن نوعية الحياة للأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية:
• سرطان البروستاتا: تشير الأبحاث إلى أن حضور دروس اليوجا مرتين في الأسبوع أثناء العلاج الإشعاعي لسرطان البروستاتا قد يقلل من التعب ويحسن الوظيفة الجنسية والبولية.
• السكتة الدماغية: اليوجا تحسن التوازن بعد السكتة الدماغية والوظيفة الحركية حتى عندما يبدأ الشخص في ممارستها بعد 6 أشهر أو أكثر من السكتة الدماغية .
• التهاب القولون التقرحي: ممارسة اليوجا أسبوعيًا لمدة 12 أسبوعًا تعمل زيادة جودة الحياة للأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي وكذلك يقللون من نشاط التهاب القولون.
• التهاب المفاصل الروماتويدي: قد يؤدي الانضمام إلى دورة يوجا مكثفة لمدة 8 أسابيع إلى تحسين الأعراض الجسدية والنفسية لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي فضلاً عن تقليل الالتهاب.
6. تحفيز وظائف المخ
قد تحفز اليوجا وظائف المخ وتعطي دفعة لمستويات الطاقة وفقًا لعدة دراسات.
أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن تمارين يوغا الهاثا وهي فرع من فروع تمارين اليوغا حسنت الوظائف التنفيذية للدماغ بالإضافة إلى مزاج الناس، والوظائف التنفيذية هي أنشطة الدماغ المتعلقة بالسلوك الموجه نحو الهدف وتنظيم الاستجابات والعادات العاطفية.
وجدت الأبحاث من عام 2012 أن جلسة يوجا واحدة حسنت سرعة ودقة الذاكرة العاملة أكثر من جلسة واحدة من التمارين الهوائية ومع ذلك لم تحدث الآثار إلا بعد التمرين مباشرة وكانت قصيرة المدى.
تشير أبحاث أخرى إلى أن اليوجا يمكن أن تحسن المرونة العقلية وتبديل المهام واسترجاع المعلومات بين كبار السن.
7. منع أمراض القلب
وجد تحليل لدراسات اليوجا وصحة القلب أن اليوجا تقلل من عوامل الخطر لأمراض القلب مثل مؤشر كتلة الجسم ( BMI ) والكوليسترول وضغط الدم.
قد تقلل اليوجا أيضًا التغيرات في الأوعية الدموية التي تساهم في الإصابة بأمراض القلب.
اكتشف مؤلفو دراسة عام 2018 أن الجمع بين ممارسة اليوجا والتمارين الرياضية شهد انخفاضًا في مؤشر كتلة الجسم ومستويات الكوليسترول وضغط الدم بمقدار الضعف مقارنة بالمشاركة في ممارسة أو أخرى.
كيف تبدأ اليوجا؟
هناك العديد من أنماط اليوجا ، تتراوح من الاسترخاء إلى اليوجا القوية ويشملوا:
• هاثا يوجا
• يوجا فينياسا
• بيكرام يوجا
• يوجا أشتانجا Ashtanga
• ينجار يوجا
• اليوغا التصالحية