ما هي أسباب الإنزعاج؟

صحة نفسية 21-2-2022 بواسطة فريق العمل 798 زيارة
عندما يشعر الشخص بالانزعاج فإن الأشياء الصغيرة التي لا تزعجه عادة يمكن أن تجعله يشعر بالضيق أو الانفعال ويمكن أن يجعل التوتر الناتج الشخص أكثر حساسية للمواقف العصيبة.
الإنزعاج هو عاطفة شائعة يمكن أن تسبب العديد من العوامل أو تساهم في الإنزعاج بما في ذلك ضغوط الحياة وقلة النوم وانخفاض مستويات السكر في الدم والتغيرات الهرمونية.
أسباب العصبية والإنزعاج
قد يعاني الناس من الأعراض التالية مع زيادة الانفعال:
• الارتباك أو صعوبة التركيز
• التعرق المفرط
• تسارع في ضربات القلب
في هذه المقالة نلقي نظرة على ما يمكن أن يسبب الإنزعاج لدى البالغين والأطفال
1 - ضغوط الحياة
قد يؤدي المرور بفترة عصيبة إلى جعل الشخص يشعر بالغضب أكثر من المعتاد.
عندما يواجه شخص ما حدثًا مرهقًا في الحياة والذي قد يرتبط بالعمل أو المدرسة أو الصدمة أو الحزن فقد يجد صعوبة في إدارة عواطفه ويمكن أن يطغى عليه
الشعور بالإرهاق من ضغوط الحياة أمر طبيعي لكن فترات التوتر الطويلة يمكن أن تؤدي إلى الإرهاق العاطفي
2 - الكآبة
واحدة من العلامات المبكرة للاكتئاب أو الانتكاس الاكتئابي هو الشعور القوي بالإنزعاج والانفعال
ومن أهم أعراض الاكتئاب:
• الشعور بالذنب أو انعدام القيمة أو اليأس
• فقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة
• إعياء
• مشاكل في التركيز أو الذاكرة
• الصداع
• مشاكل في الجهاز الهضمي
• تغيرات مفاجئة في الشهية أو الوزن
3 - القلق
غالبًا ما تنشأ مشاعر القلق استجابةً للمواقف العصيبة في الحياة مثل مشاكل العمل أو الاستعداد لامتحان مهم أو المرور بتغييرات مهمة في الحياة وعادة ما يختفي هذا النوع من القلق بمجرد أن يمر الموقف المسبب للضغط.
ومع ذلك قد يستمر القلق أو يزداد سوءًا بمرور الوقت ويمكن أن يؤثر بشدة على الأنشطة اليومية للشخص وأداء العمل والعلاقات الشخصية.
يمكن أن تحدث أعراض اضطراب القلق العام والتي قد تشمل:
• الإنزعاج والإنفعال الشديد
• سرعة دقات القلب
• شد عضلي
• صعوبة التركيز أو اتخاذ القرارات
• مشاكل في النوم أو البقاء نائما
4 - اضطرابات الرهاب
يصف مصطلح الرهاب الخوف الشديد أو النفور من شيء أو شخص أو موقف معين.
التفكير في أو التعرض لموقف أو عنصر رهابي يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالإرهاق والذعر وسرعة الانفعال أكثر من المعتاد.
قد يشعر الأشخاص المصابون باضطراب الرهاب بالخوف الشديد أو القلق بشأن:
• الطيران
• المرتفعات
• الإبر
• رؤية الدم
• حيوانات معينة مثل الكلاب أو الثعابين
5 - قلة النوم
عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم أو الحرمان من النوم يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالعصبية في اليوم التالي ومن المرجح أن يكون الأطفال على وجه الخصوص سريعي الانفعال بشكل غير عادي إذا لم يكن لديهم قسط كافٍ من النوم الجيد.
إذا شعر الشخص بالتعب طوال الوقت أو وجد أن النوم لا يجعله يشعر بالانتعاش فقد يكون لديه اضطراب في النوم يجعله يستيقظ بانتظام في الليل مثل الأرق أو توقف التنفس أثناء النوم .
يوصي الخبراء البالغين بالحصول على 7 ساعات على الأقل من النوم كل ليلة والمراهقين من 8 إلى 10 ساعات في الليلة بينما قد يحتاج الأطفال ما يصل إلى 16 ساعة.
يمكن للناس تحسين جودة نومهم من خلال اتباع الممارسات التالية:
• تجنب تناول وجبات كبيرة وتجنب شرب الكافيين قبل النوم
• النوم في غرفة مظلمة وهادئة
• إزالة الأجهزة الإلكترونية كالتليفزيونات والكمبيوتر والهواتف من غرفة النوم
• محاولة النوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع
• ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
6 - انخفاض سكر الدم
يمكن أن يؤثر انخفاض نسبة السكر في الدم على الصحة الجسدية والنفسية للشخص ويؤثر انخفاض نسبة السكر في الدم بشكل شائع على مرضى السكري نتيجة استخدام الأنسولين وأدوية السكري الأخرى.
أعراض نقص السكر في الدم تتضمن:
• الإنزعاج أو العصبية
• صعوبة في التركيز
• تسارع في ضربات القلب
• ارتجاف الجسم
• الصداع
• النعاس
• الشعور بالدوار أو الدوخة
7 - عدم التوازن الهرموني
يمكن أن تسبب الاختلالات الهرمونية أعراضًا جسدية ونفسية مختلفة بما في ذلك الانفعال ويمكن أن تؤثر المستويات العالية من التوتر وسوء التغذية وقلة النوم على الهرمونات.
تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لاختلال التوازن الهرموني ما يلي:
• داء السكري
• فرط نشاط الغدة الدرقية
• متلازمة تكيس المبايض
• سن اليأس
8 - متلازمة ما قبل الحيض
متلازمة ما قبل الحيض (PMS) هي مثال على عدم التوازن الهرموني الشائع الذي يمكن أن يؤدي إلى تقلبات المزاج والتهيج.
متلازمة ما قبل الدورة الشهرية شائعة جدًا وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى ما يلي:
• الصداع
• الإعياء
• مزاج سيء
• زيادة القلق
• البكاء بسهولة
• الرغبة الشديدة في تناول الطعام
• انتفاخ البطن
• ألم الثديين أو تورمهما
• إمساك أو إسهال
9 - الانفعال عند الأطفال
يمر الأطفال الصغار بمراحل من الظهور بمظهر عصبي أكثر أو أقل وهذه المراحل هي جزء طبيعي من التطور.
غالبًا ما يبدو الأطفال سريعي الانفعال إذا كان لديهم عدوى فيروسية أو بكتيرية وعادة ما يزول هذا الإنزعاج عندما يشعرون بالتحسن.
في حالات أخرى يشير الإنزعاج والانفعال عند الأطفال والمراهقين لوجود اضطراب المزاج أو السلوك مثل:
• اضطرابات القلق
• اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ( ADHD )
• اضطراب العناد الشارد (ODD)
• الاكتئاب
10 - الإنزعاج عند كبار السن
أسباب الانفعال لدى كبار السن هي نفسها التي تحدث عند البالغين الأصغر سنًا مع وجود احتمالية متزايدة لتقلب المزاج والاكتئاب والتهيج المرتبط بالألم الجسدي أو العزلة أو الوحدة أو حالة طبية أساسية.
العلاجات
تختلف خيارات علاج الإنزعاج والانفعال تبعًا للسبب الأساسي، إن معالجة السبب بشكل فعال سيخفف من الشعور بالانفعال والعصبية
يمكن أن تساعد الأدوية مثل مثبتات مضادات الاكتئاب في علاج اضطرابات المزاج ويمكن أن تساعد الاستشارة المتخصصة في تقليل الأعراض المرتبطة بالحالة المزاجية مثل الخوف والقلق والعصبية.
تشمل علاجات الاختلالات الهرمونية تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة بالإضافة إلى العلاج الهرموني.
طرق التخلص من العصبية
تتضمن بعض النصائح العامة للتعامل مع العصبية ما يلي:
• ممارسة الرياضة بانتظام
• اتباع نظام غذائي متوازن غني بالأطعمة الكاملة مثل الفواكه والخضروات
• الحفاظ على جدول نوم منتظم
• ممارسة تقنيات التنفس البطيء
• ممارسة التأمل
• التحدث مع الأصدقاء وأفراد الأسرة الموثوق بهم