ماذا تعرف عن العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني؟

علاج نفسي 29-7-2022 بواسطة فريق العمل 228 زيارة
العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT) هو نوع من العلاج السلوكي المعرفي (CBT) الذي يهدف إلى مساعدة الشخص على تحدي الأفكار غير المفيدة لتجنب المشاعر أو السلوكيات السلبية.
بدأ العلاج السلوكي العقلي (REBT) في عام 1955 عندما ابتكر الدكتور ألبرت إليس العلاج كنوع من العلاج السلوكي المعرفي .
يركز العلاج السلوكي الانفعالي (REBT) الانتباه على الحاضر ويساعد الشخص على تطوير طريقة جديدة للتفكير في الأحداث لمنع السلوكيات غير القادرة على التكيف والمشاعر السلبية.
قد يساعد هذا النهج الشخص على تحقيق أهدافه وتعلم كيفية التغلب على المحن من خلال معالجة المعتقدات والأفكار الأساسية التي يمكن أن تؤدي إلى هزيمة الذات أو تخريب الذات.
ما هو العلاج السلوكي الانفعالي؟
العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني هو نوع من العلاج المعرفي السلوكي ظهر لأول مرة في منتصف القرن العشرين وهو علاج قائم على العمل يتطلب من الشخص التركيز على الأحداث الحالية.
الهدف من العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني REBT هو تحدي الأفكار والمعتقدات السلبية للشخص قبل أن يواجه الشخص نتيجة سلبية بسبب معتقداته وقد يساعد هذا النهج الشخص على تطوير مهارات تأقلم أفضل وتحسين نوعية حياته بشكل عام.
بحث أظهر أن العلاج السلوكي العقلي يمكن أن يكون شكلاً فعالاً من العلاج بالاستخدام الصحيح حيث يمكن للمعالج أن يساعد الشخص على فهم أن الحدث المنشط لا يسبب العواقب ولكن بدلاً من ذلك فإن معتقدات الشخص وأفكاره ومشاعره حول الحدث هي التي أدت إلى رد فعله السلبي.
عندما يستخدم المعالج هذه التقنية بشكل فعال يمكن أن يساعد العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT) الشخص على إدراك أن لديه سيطرة أكبر على ردود أفعاله مما كان يعتقد سابقًا مما قد يؤدي إلى تحسين نوعية الحياة.
تقنيات العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني
قد يستخدم المعالج الذي يتبع إطار عمل العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني REBT أسلوبًا واحدًا أو أكثر لمساعدة الشخص على تحقيق أهدافه والتقنية المركزية هي ما يسميه الممارسون " الخلاف ".
يمكن للمعالجين تقسيم الخلاف إلى أنواع مختلفة بما في ذلك :
• الخلافات المنطقية: تشكك في منطق عملية تفكير الشخص.
• الخلافات الوظيفية: هذه الأسئلة حول ما إذا كان الاعتقاد سيساعد الشخص على تحقيق الهدف.
• الخلافات الفلسفية: يفكر الشخص فيما إذا كانت بعض المتعة يمكن أن تأتي على أي حال على الرغم من الحدث السلبي.
• النزاعات التجريبية: يتساءل الشخص عما إذا كانت حقائق الحدث دقيقة.
بالإضافة إلى الخلاف قد يستخدم المعالج تقنيات أخرى والتي قد تشمل:
• إعادة صياغة أو عرض قضية من وجهة نظر مختلفة
• النمذجة وهو ما يعني وجود شخص ينسخ الاستجابة الإيجابية لحدث قد يقدمه شخص آخر
• الدعابة
• العمل على المعتقدات العقلانية
ما مدى فعالية العلاج السلوكي الانفعالي؟
أظهرت الأبحاث أن العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي يمكن أن يكون شكلاً فعالاً من العلاج.
في مراجعة عام 2017 قام الباحثون بتحليل ما قيمته 50 عامًا من الدراسات والبيانات الوصفية المتعلقة بـ العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني REBT وخلصوا إلى أن العلاج السلوكي العقلاني (REBT) يوفر تدخلًا صالحًا للأشخاص من خلال مساعدتهم على إعادة هيكلة كيفية استجابتهم للأحداث.
بحثت دراسة في 2016 كيفية مساعدة العلاج السلوكي العقلي (REBT) على الصحة العقلية للرياضيين ولاحظ المؤلفون أن العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي يمكن أن يساعد الرياضيين على أداء أفضل وتحسين صحتهم العقلية بشكل عام .
أظهرت دراسة أخرى عام 2016 أن العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي يمكن أن يكون أداة فعالة للأخصائيين الاجتماعيين بعد عام من الاستخدام كان الأشخاص الذين يعملون مع الأخصائيين الاجتماعيين يزورون أطبائهم بشكل أقل تكرارًا وقللوا من استخدامهم للأدوية.
على الرغم من أن العلاج السلوكي الانفعالي يمكن أن يكون علاجًا فعالًا فلن يستجيب له الجميع بنفس الطريقة لذلك يجب على أي شخص يجد أنه غير فعال التحدث مع المعالج أو الطبيب حول الخيارات المحتملة الأخرى.