ماذا تعرف عن هرمون الميلاتونين للنوم؟

علاج نفسي 9-1-2022 بواسطة فريق العمل 906 زيارة
الميلاتونين هو هرمون طبيعي يطلقه الدماغ استجابة للتغيرات في الضوء ويساعد في تنظيم ساعة الجسم الداخلية مما يشير إلى أن وقت النوم قد حان.
قد تساعد مكملات الميلاتونين في مجموعة واسعة من مشاكل النوم بما في ذلك الأرق واضطراب النوم أثناء العمل ومشاكل النوم عند الأطفال.
ما هو الميلاتونين؟
الميلاتونين هو هرمون يخبر الجسم أن الوقت قد حان للنوم وفي الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل في النوم يتبع الجسم ساعة داخلية مدتها 24 ساعة تقريبًا تسمى إيقاع الساعة البيولوجية.
تساعد التغييرات في الضوء ودرجة الحرارة على إخبار الجسم متى يشعر بالتعب حيث يطلق المخ الميلاتونين عندما يكون الظلام مما يشير إلى أن الميلاتونين يساعد في تنظيم النعاس في هذه الظروف.
قد يؤدي التعرض للضوء إلى منع إنتاج الميلاتونين ولهذا من المهم النوم في غرفة مظلمة.
كيف يعمل الميلاتونين؟
قد تحسن مكملات الميلاتونين النوم عن طريق زيادة مستويات الميلاتونين لدى الأشخاص الذين لا تنتج أجسامهم ما يكفي من هذا الهرمون.
قد تعمل هذه المكملات أيضًا على تحسين النوم لدى الأشخاص الذين ينتجون ما يكفي من الميلاتونين ولكنهم ما زالوا يعانون من النوم لأسباب أخرى.
يغير الميلاتونين كيفية استجابة الجسم للظلام مما يساعده على الدخول في إيقاع النعاس الليلي.
قد يؤدي التعرض للضوء في الليل بما في ذلك الضوء من شاشات الكمبيوتر والتلفزيون إلى تثبيط إنتاج الجسم الطبيعي للميلاتونين وتعطيل النوم.
وبالمثل فإن الأشخاص الذين ينامون أثناء النهار لأنهم يعملون ليلاً قد لا ينتجون الميلاتونين عندما يحين وقت النوم ويمكن أن تساعد مكملات الميلاتونين في مواجهة هذا التأثير.
تظهر الأبحاث باستمرار أن الميلاتونين يمكن أن يساعد الناس على النوم لفترة أطول والنوم بشكل أسرع.
الميلاتونين يمكن أن يحسن النوم لدى الأشخاص الذين يعانون من:
• اختلاف التوقيت
• اضطراب النوم أثناء العمل
• اضطراب مرحلة النوم المتأخر
• اضطرابات النوم المتعلقة بالعمى
• مشاكل النوم بسبب انخفاض الميلاتونين لدى الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد (MS)
• صعوبات النوم عند الأطفال المصابين بالتهاب الجلد التأتبي
الجرعة المثالية للميلاتونين
تختلف الجرعة المثالية للميلاتونين من شخص لآخر حيث قد تؤثر أيضًا عوامل مختلفة مثل وزن الجسم والتمثيل الغذائي والصحة العامة على طريقة استجابة الجسم للميلاتونين.
الجرعة النموذجية من الميلاتونين بين 1 مجم و 5 مجم ومن الأفضل أن تأخذ هذا قبل ساعة من النوم.
الآثار الجانبية للميلاتونين
واحدة من أكثر الآثار الجانبية للميلاتونين هي النعاس حيث قد يلاحظ بعض الناس أنهم يشعرون بالنعاس أو الترنح في الصباح بعد تناول الميلاتونين.
قد يساعد تناول الميلاتونين في وقت مبكر من المساء أو تقليل الجرعة الشخص على الاستيقاظ والشعور بالانتعاش.
تشمل الآثار الجانبية المحتملة الأخرى ما يلي:
• الصداع
• دوخة
• غثيان
على الرغم من أن الميلاتونين مادة كيميائية طبيعية فمن المهم معاملتها مثل أي دواء آخر ومن الممكن أن يتفاعل الميلاتونين بشكل ضار مع الأدوية الأخرى عن طريق تقليل فعاليتها أو إحداث آثار جانبية سلبية أو تغيير طريقة استجابة الجسم للدواء ويجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى التحدث إلى الطبيب قبل تجربة الميلاتونين.
الميلاتونين للأطفال
أظهرت الدراسات أن الميلاتونين آمن للأطفال بما في ذلك الأطفال المصابين بالتوحد
قبل تجربة الميلاتونين يجب على الآباء مساعدة الطفل على تبني ممارسات نوم جيدة مثل:
• الحفاظ على روتين نوم منتظم يمكن التنبؤ به
• جدولة العشاء قبل ساعتين على الأقل من موعد النوم
• تجنب الكافيين والأدوية المنشطة الأخرى
• الحفاظ على بيئة النوم هادئة ومظلمة وباردة
• عدم استخدام الشاشات لمدة ساعة على الأقل قبل النوم
الختام
صعوبات النوم شائعة وبينما يعاني بعض الأشخاص من الأرق العرضي فقط يتعامل البعض الآخر مع مشاكل النوم المزمنة حيث يقدم الميلاتونين حلاً طبيعيًا يحاكي الهرمون الذي ينتجه الدماغ بالفعل.
بالنسبة للعديد من الأشخاص يعد الميلاتونين بديلاً فعالاً للأدوية الموصوفة للنوم ومع ذلك يجب على الناس التعامل مع علاج الميلاتونين مثل أي دواء آخر ومراقبة الآثار الجانبية بعناية.