مرض الخرف الوعائي – الأسباب والأعراض

أمراض نفسية 9-1-2022 بواسطة فريق العمل 971 زيارة
الخرف الوعائي هو تلف في الدماغ يحدث بسبب انخفاض تدفق الدم وغالبًا ما يُصاب الأشخاص بالخرف الوعائي بعد السكتة الدماغية ولكن هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى وعوامل الخطر.
الخرف الوعائي هو ثاني أكثر شكل من أشكال الخرف شيوعًا بعد مرض الزهايمر وغالبًا ما يؤثر على الذاكرة والمنطق وعمليات التفكير الأخرى.
ما هو الخرف الوعائي؟
يحدث الخرف الوعائي عندما يؤدي تقييد تدفق الدم إلى الدماغ إلى إتلاف خلايا الدماغ وبدون تدفق كمية كافية من الدم إلى الدماغ ، يمكن أن تتلف الخلايا أو تموت
قد تحدث الأعراض فجأة مثل بعد السكتة الدماغية وفي حالات أخرى يمكن أن يتراكم تلف الخلايا بمرور الوقت وإذا كانت هذه هي الحالة فستزداد الأعراض سوءًا تدريجيًا.
قد تتراوح تأثيرات الخَرَف الوعائي من خفيفة إلى شديدة ويمكن أن تؤثر الأعراض بشكل كبير على نوعية حياة الشخص وتؤثر على قدرته على العيش بشكل مستقل.
الأسباب وعوامل الخطر
سبب الخرف الوعائي هو نقص تدفق الدم في الدماغ وهناك عدة حالات مختلفة قد تسبب هذا التقييد إما تدريجيًا أو على الفور:
1 - السكتة الدماغية
تحدث السكتة الدماغية عندما ينفجر أحد الأوعية الدموية المؤدية إلى الدماغ أو ينسد بسبب الجلطة ويمكن أن يكون للسكتة الدماغية تأثيرات عديدة على الجسم من بينها الإصابة بالخرف الوعائي.
2 - الأوعية الدموية التالفة أو الضيقة
قد تتسبب الأوعية الدموية التالفة أو الضيقة المؤدية إلى الدماغ أيضًا في الإصابة بالخرف الوعائي ولهذا السبب فإن الحالات التي تتلف الأوعية الدموية بمرور الوقت أو تتسبب في تضيقها قد تزيد أيضًا من خطر الإصابة بالخرف الوعائي.
عوامل الخطر الأخرى للإصابة بالخرف الوعائي
هناك عدد من العوامل والحالات الأخرى التي قد تزيد من خطر تلف الأوعية الدموية والخرف الوعائي بما في ذلك:
• التدخين
• بدانة
• عدم انتظام ضربات القلب
• ارتفاع نسبة الكوليسترول
• ارتفاع ضغط الدم
• تصلب الشرايين
• داء السكري
أعراض الخرف الوعائي
تختلف آثار الخَرَف الوعائي من شخص لآخر اعتمادًا على المكان الذي يكون فيه تدفق الدم في الدماغ محدودًا للغاية وتتضمن بعض الأعراض المحتملة للخرف الوعائي ما يلي:
• صعوبة في التركيز
• ارتباك عام
• صداع مفاجئ أو خدر أو شلل في جانب واحد من الوجه أو الجسم مما يعكس أعراض السكتة الدماغية
• صعوبة في الانتباه
• صعوبة تحليل المشاكل أو المواقف
• صعوبة اتخاذ القرارات
• الاكتئاب أو تغيرات المزاج
• تغيرات الشخصية
في بعض الحالات مثل ظهور الأعراض بعد السكتة الدماغية قد يكون من السهل تحديد السبب وفي هذه الحالات قد يشير الطبيب إلى الأعراض على أنها "خَرَف ما بعد السكتة الدماغية".
علاج الخرف الوعائي
لا يوجد حاليًا علاج للخرف الوعائي حيث لا توجد طريقة لعكس الضرر الذي يلحق بالدماغ ومع ذلك قد يكون من الممكن إبطاء تقدم الحالة أو إيقافها أحيانًا عن طريق التحكم في بعض عوامل الخطر.
تتضمن خطة العلاج النموذجية للخرف الوعائي اتخاذ خطوات لإدارة الحالة والتحكم في أي عوامل خطر أخرى.
سيعمل الأطباء مع الشخص وعائلته لوضع خطة علاج فردية.
سيشمل العلاج عمومًا الأدوية أو العلاجات لعلاج أي أمراض قلبية وعائية كامنة والتي قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو غيرها من الأحداث الإقفارية ويمكن أن تساعد الأدوية في إدارة بعض الأعراض بما في ذلك مشاكل الذاكرة.
نصائح للتعامل مع مرض الخَرَف الوعائي
غالبًا ما يوصي الأطباء بأن يتخذ الشخص خطوات للعناية بصحته وتقليل عوامل خطر الإصابة بالخرف الوعائي.
لا تزال الرعاية المنزلية والتدابير الوقائية مفيدة حتى لو كان الشخص يعاني بالفعل من الخَرَف الوعائي.
وتتضمن بعض النصائح للتعامل مع الخَرَف الوعائي ما يلي:
• ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
• الحفاظ على وزن صحي
• تناول نظام غذائي صحي
• الحفاظ على ضغط دم صحي
• تقليل الكوليسترول
• الإقلاع عن التدخين
• التوقف عن استهلاك الكحول
• السيطرة على مرض السكري أو الوقاية منه
• تقليل مستويات التوتر
الختام
يشير الخَرَف الوعائي إلى تلف في الدماغ نتيجة تقييد تدفق الدم وقد يحدث بعد السكتة الدماغية أو يتراكم مع مرور الوقت.
على الرغم من عدم وجود علاج مباشر للخرف الوعائي فقد يكون من الممكن إبطاء تقدم الحالة أو إيقافها.
سيشمل العلاج المناسب السيطرة على عوامل الخطر الفردية للشخص من خلال العلاجات الطبية وإجراء تغييرات في نمط الحياة وقد يؤدي القيام بذلك إلى تحسين نوعية الحياة بشكل ملحوظ