تأثير التلوث الضوضائي علي الصحة النفسية

صحة نفسية 13-7-2021 بواسطة فريق العمل 1239 زيارة
يحدث التلوث الضوضائي عندما تدخل الأصوات غير المرغوب فيها إلى البيئة وتشمل الآثار الصحية المحتملة للتلوث الضوضائي زيادة مستويات التوتر واضطراب النوم أو تلف السمع.
بعض الأمثلة على مصادر التلوث الضوضائي تشمل :
• اعمال بناء
• المركبات الآلية
• الحشود والتجمعات
• حفلات
• الطائرات
ما هو التلوث الضوضائي؟
يحدث التلوث عندما تدخل مادة ملوثة إلى البيئة مسببة تأثيرات غير مرغوب فيها وهناك عدة أنواع من التلوث ، منها:
1) تلوث الهواء
2) تلوث المياه
3) التلوث الضوئي
التلوث الضوضائي هو انتشار الأصوات غير المرغوب فيها في البيئة.
دائمًا ما تكون الضوضاء من حولنا ، سواء كانت طبيعية ، مثل أصوات العصافير ، أو من نشاط بشري ، مثل حركة مرور السيارات. ومع ذلك ، يمكن أن يكون لتراكم الضوضاء تأثير كبيرعلى رفاهية الإنسان والحيوان.
بالمقارنة مع أنواع التلوث الأخرى ، فإن الناس في كثير من الأحيان تصنف التلوث الضوضائي كخطر على الصحة.
تأثير التلوث الضوضائي على الصحة النفسية
يمكن أن يكون للأصوات غير المرغوب فيها مجموعة من التأثيرات على الصحة العقلية.
يراقب الدماغ دائمًا الأصوات بحثًا عن علامات الخطر ، حتى أثناء النوم ونتيجة لذلك ، يمكن أن تؤدي الضوضاء المتكررة أو العالية إلى القلق أو التوتر ومع التعرض المستمر للتلوث الضوضائي ، حساسية الشخص تزيد للتوتر
قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من التلوث الضوضائي بالعصبية أو بالإحباط ، أو الغضب.
إذا شعر الشخص أنه لا يستطيع التحكم في مقدار الضوضاء في بيئته ، فإن تأثيره على صحته العقلية يزداد حدة .
الضوضاء البيئية هي أيضًا سبب شائع لاضطراب النوم حيث قد يواجه الشخص:
• صعوبة في النوم
• عدم القدرة على النوم
• الاستيقاظ مبكرا جدا
يمكن للأصوات أيضًا أن تقلل من عمق وجودة النوم ، وتغيير مقدار نوم حركة العين ويمكن أن يؤثر ذلك على مزاج الشخص وقدرته على التركيز.
التأثير النفسي للتلوث الضوضائي على الأطفال
تعرض الأطفال المزمن للضوضاء لمدة 8 ساعات يوميًا يمكن أن يسبب تغيرات دائمة في السمع لدى الأطفال ، بما في ذلك عدم القدرة على سماع ترددات معينة.
بالإضافة إلى ذلك ، قد تجعل الضوضاء العالية أو غير المرغوب فيها في المدرسة أو المنزل من الصعب على الأطفال التعلم وقد يواجه الطفل صعوبة أكبر في:
• التركيز
• تطوير التواصل والكلام
• الأداء الإدراكي
قد يؤثر ذلك على سلوك الطفل وقدرته على تكوين علاقات وثقته بنفسه
كيفية تقليل التلوث الضوضائي
في بعض الحالات ، لا مفر من التلوث الضوضائي ومع ذلك ، هناك طرق لتقليل مستويات الضوضاء داخل المنزل وهي كالآتي :
• تقليل الضوضاء من الأجهزة: يمكن أن تساهم العناصر ، مثل وحدات تكييف الهواء والسخانات والمراوح
• تقليل الضوضاء الصادرة عن أجهزة الوسائط: مثل التلفزيون والراديو وألعاب الفيديو
• إصلاح أو استبدال الآلات القديمة التي تصدر أصواتًا مزعجة.
• استخدام عازل للصوت
• تحديد وقت لممارسة الهادئة ، مثل القراءة أو الألغاز أو الهوايات الإبداعية
• حماية الأذن: باستخدام واقي للأذن ، مثل سدادات الأذن أو غطاء الأذن ، لتقليل تأثير الضوضاء
الختام
يؤثر التلوث الضوضائي بشكل كبير على الصحة العامة وتشير الأبحاث إلى أنه يمكن أن يزيد الضغط النفسي ويؤثر على الصحة العقلية ويساهم في تطوير المشكلات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم.
يمكن أن يؤدي التعرض المباشر للضوضاء العالية أو المستمرة إلى ضعف السمع والأطفال معرضون بشكل خاص للآثار الصحية السلبية للتلوث الضوضائي.
قد يكون من الممكن تقليل مستويات الضوضاء في المنزل أو المدرسة أو مكان العمل بتغييرات بسيطة ، مثل عزل الصوت وإيقاف تشغيل الأجهزة.